الرئيسية / بيانات / القطاع العمالي للنهج الديمقراطي يدعو كافة العمال والعاملات إلى الانخراط والمشاركة في بناء حزبهم

القطاع العمالي للنهج الديمقراطي يدعو كافة العمال والعاملات إلى الانخراط والمشاركة في بناء حزبهم

النهج الديمقراطي
القطاع العمالي
بيان المجلس الوطني للقطاع العمالي


القطاع العمالي للنهج الديمقراطي يدعو كافة العمال والعاملات إلى الانخراط والمشاركة بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين.

انعقد المجلس العمالي للنهج الديمقراطي يوم 06 يونيو 2021 بالمقر المركزي بالرباط في دورته الخامسة تحت شعار “عمال وعاملات من أجل بناء حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين”. وبعد مناقشة التقريرين الأدبي والمالي المقدمين من طرف السكرتارية الوطنية للقطاع العمالي والمصادقة عليهما قرر المجلس اصدار البيان التالي:

– تثمينه عاليا للخطة السياسية التي يسير عليها النهج الديمقراطي للإعلان عن تأسيس حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين، ودعوته جميع المناضلين/ات الى الانخراط الجدي لإنجاح هذه المهمة التاريخية العظيمة.

– شجبه للحصار الذي يفرضه النظام المخزني على النهج الديمقراطي وعلى باقي مكونات القوي الممانعة ببلادنا والمفروض من طرف الدول الإمبريالية ومؤسساتها لإسكات كل صوت يدعو إلى تحرر الشعوب من هيمنتها وجشعها،وإعادة ما تنهبه من خيراتها.

– تنديده بتطبيع النظام المخزني مع الكيان الصهيوني، ودعوته كل الأحرار والحرائر لفرض القطيعة مع هذا الكيان الاستعماري الغاصب، وطرد ممثليه من المغرب ومناهضة جميع أشكال التطبيع معه.

– تنديده بالطرد التعسفي الذي يتعرض له العاملات والعمال في كل القطاعات، وبالتراجعات الخطيرة التي شملت كل الحقوق والمكتسبات تحث ذريعة الأزمة واستغلال أوضاع جائحة كورونا لطرد العمال القدامى واستبدالهم بعمال جدد وتمرير المخططات الطبقية المكرسة للهشاشة والبطالة والبؤس الاجتماعي.

– تنديده بالوضعية المزرية التي تعيشها فئة المربيات والمربيين وعمال الحراسة والنظافة والطبخ في المؤسسات التعليمية من ريع الجمعيات وشركات المناولة مع صمت وتواطؤ الجهات المسؤولة.

– فشل السياسة الاقتصادية نتيجة فشل الاختيارات الاستراتيجية للنظام المخزني مما يساهم في تفاقم الفقر الذي أصبح يمس اكثر من 20 مليون مواطن/ة وتفاقم الهشاشة في الشغل وعطالة الشباب ورفع أسعار كل المواد الأساسية وتسليع وخوصصة الخدمات العمومية من صحة وتعليم وغيرها.

– لا يختلف “النموذج التنموي الجديد” في جوهره عما سبقه من “البرامج التنموية” التي أطلقتها الدولة منذ الإستقلال الشكلي للمغرب حيث سيكرس الاستبداد السياسي والرأسمالية المتوحشة وخوصصة القطاعات العمومية ويضرب ما تبقى من مجانية الخدمات العمومية، ويعمق التبعية للدوائر الامبريالية بتعميقه لخيار المديونية.

– الهجوم على حق الطبقة العاملة في التنظيم النقابي عبر حرمانها من تأسيس مكاتبها النقابية والانتقام من المناضلين والمسؤولين النقابيين عبر الطرد (حالة رفيقنا كريم حاجي) أو المتابعات والمحاكمات الصورية.
ومن أجل كل ما سلف:

1_ دعوة كل المناضلين والمناضلات وكل القوى التقدمية السياسية والحقوقية والنقابية والجمعوية لتوحيد صفوفها من أجل وقف الهجوم المخزني على ما تبقى من حقوق ومكتسبات الطبقة العاملة والجماهير الشعبية وتحصين ما تبقى منها والدفاع عن عودة كل العاملات والعمال المطرودين إلى عملهم بدون شروط مسبقة، وكذا اطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين.

2_ تضامنه المطلق مع كافة النضالات العمالية من عتصامات واحتجاجات في كل مواقع العمل، ودعوته كافة العاملات والعمال لرص صفوفهم وتوحيد معاركهم من أجل فرض إحترام حقوقهم واسترجاعها.

3_ تضامنه مع معركة الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وكافة الفئات التعليمية، ودعوة كل الأحرار والحرائر لدعمهم ومساندتهم والدفاع عن المدرسة العمومية وفرض إحترام حق ابناء الشعب في تعليم عمومي مجاني وجيد، والاستجابة لمطالب نساء ورجال التعليم لضمان شروط الإستقرار والعطاء في عملهم للقيام بأداء رسالتهم التربوية على أحسن وجه.

4_ رفضه التام لنظام العمل بالعقدة في كل المجالات نظرا لانعكاساته الخطيرة على حقوق الطبقة العاملة وعلى القطاعات العمومية والحياة الاقتصادية بصفة عامة.

5_ تضامنه مع المعارك النضالية للمعطلين والمعطلات، وشجبه لما تتعرض له الجمعية الوطنية لحاملة الشهادات المعطلين بالمغرب من قمع وحصار، ودعوة كل الحرائر والأحرار لمساندتهم ودعمهم حتى تحقيق مطالبهم العادلة والمشروعة في الشغل والتنظيم.

5_ دعوة العمال والعاملات للإنخراط والمساهمة في بناء حزبهم السياسي المستقل: حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين، وهو السبيل الوحيد لفرض حقوقهم والدفاع عنها وقيادة التغيير الجذري الذي يمكنهم من السلطة.

6_ دعوة كل المناضلين/ات اليسارين/ات المخلصين/ات لقضايا الطبقة العاملة إلى المساهمة في عملية بناء والاعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين.

7_ المطالبة بالحق في العمل النقابي وبالغاء الفصل 288 من القانون الجنائي الذي يجرم العمل النقابي ونطالب بالوحدة النقابية النضالية في افق الوحدة النقابية التنظيمية.

8- المطالبة بعودة رفيقنا كريم حاجي وكافة العمال المطرودين الى عملهم بدون قيد أو شرط.

9_ المطالبة بالمساواة في الحد الادنى للاجور في جميع القطاعات بما فيها القطاع الفلاحي

10_ الحق في الصحة والعلاج وفي بناء قطاع صحي عمومي جيد يلبي الحاجيات العلاجية الضرورية

11_ الحق في الشغل والسكن اللائق وتوفير ضروريات الحياة في البوادي والوحات وأعالي الجبال

12_ الحق في الماء والارض وعدم التدخل من طرف الدولة في الأراضي السلالية التي تعتبر ملكا لذوي الحقوق وتوفير جميع المتطلبات الضرورية لساكنة البوادي ورفع الحصار على بوادي المغرب العميق

13_ مساندته كفاح الشعب الفلسطيني في معركته التحررية لإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس

14_تهنئة الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة على انتصاره على الكيان الصهيوني في عدوانه على انتفاضة الشعب الفلسطيني في القدس المحاصرة من طرف الأبارتايد الصهيوني الإسرائيلي وضمنها مقاتلي الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ونطالب بإطلاق سراح جميع قيادات المقاومة المحتجزين في السجون الصهيونية.

15_ تضامنه مع احتجاجات العمال والعاملات عبر مواقع عملها عبر العالم خصوصا في الدول المغاربية ودعوته إلى التفكير في وحدة صفها ما دام العدو الذي تواجهه واحد والمتمثل في الدول الأمبريالية وشركاتها العابرة للقارات.

16_ تضامنه مع كفاحات كل الشعوب المقهورة وقيادتها التقدمية من أجل تقرير مصيرها والتحرر من التبعية والقمع والحصار ونهب ثرواتها من طرف الانظمة الامبريالية والاستبدادية.

اترك تعليقاً