الرئيسية / قضايا وطنية / الحراك الشعبي / بيان: مطالب حركة 20 فبراير ما زالت قائمة والدولة المخزنية لن تستطيع إيقاف النضال الشعبي

بيان: مطالب حركة 20 فبراير ما زالت قائمة والدولة المخزنية لن تستطيع إيقاف النضال الشعبي

بيــــــــــــــــــان
مطالب حركة 20 فبراير ما زالت قائمة
والدولة المخزنية لن تستطيع إيقاف
النضال الشعبي

اجتمعت الكتابة الوطنية يوم 21 فبراير 2021، غداة الإحياء النضالي لعيد الشعب المصادف للذكرى العاشرة لحركة 20 فبراير المجيدة التي تم تخليدها، من طرف الجبهة الاجتماعية وسائر مكوناتها، بشكل نضالي قوي رغم القمع البوليسي الذي سلط على جل الوقفات والاحتجاجات. وبعد وقوفها على المستجدات الدولية والإقليمية وتدارسها للأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والسياسية لبلادنا وما تعيشه الطبقة العاملة وعموم الكادحين من قمع وحصار وطرد وهضم للحقوق وتراجع عن المكتسبات ومن تفقير بسبب تصاعد غلاء المعيشة سجلت ما يلي:

1- تندد بقوة، بالقمع البوليسي الذي سلطته الدولة المخزنية على جل الوقفات والاحتجاجات السلمية التي دعت إليها الجبهة الاجتماعية بمناسبة الذكرى العاشرة لحركة 20 فبراير المجيدة، وتُؤكد أن القمع والرفس والتنكيل بالمناضلات والمناضلين واعتقالهم/هن لن يزيدهم/هن إلا إصرارا على التشبث بمطالب الحركة ومواصلة النضال من أجل مغرب متحرر من سيطرة المخزن، مغرب يضمن العيش الكريم للشعب المغربي.

2- تشجب الاعتداء المتصاعد والمتواصل، من طرف الدولة والباطرونا، على حقوق ومكتسبات الشغيلة واستغلال الوضع الصحي للمزيد من هضم الحقوق النقابية وتعميق الهشاشة وتعميم الطرد.

3- تحيي نضالات الطبقة العاملة وكافة فئات الشعب المهضومة الحقوق وتدعو النقابات المناضلة لدعمها. وفي هذا الصدد تذكر بالنضالات البطولية للعمال الزراعيين بمنطقة سوس ماسة (اعتصام عاملات وعمال الشركات الفلاحية: روزافلور، وصوبروفيل، وAZURA، وحوامض تارودانت، وسواس، ومختبر Palmagro Maroc، وPeper world) وعمال مصنع بوجو ستروين بالقنيطرة، وعمال شركة الولاف للبناء باكادير، وعمال الشركة المستغلة للمعادن بزاكورة، وعمال مطحنة الكرامي بالعرائش، والشغيلة الجماعية لجماعة بوجنيبة بخريبكة، وعمال مشروع الغالي العقاري بمراكش، وعمال شركة موبيليس ديف بوجدة، وعمال شركة النقل الحضري بخنيفرة، وعمال صيانة الطريق السيار المعتصمين بالرباط منذ اسابيع، وعمال الوساطة بسدي بنور، وعاملات عطور المغرب، والأساتذة الذين فرض عليهم التقاعد. كما تحيي النضالات الطلابية واحتجاجات المعطلين والتقنيين ومستخدمي القطاع الفلاحي بعدد من المؤسسات العمومية، وموظفي الجماعات المحلية، وتعبر عن تضامنها مع النضالات الشعبية من أجل الأرض والسكن ووسائل الحياة الكريمة ومع الحراك الشعبي المتواصل منذ 5 فبراير بالفنيدق (كاستييخو) من اجل الشغل والعيش الكريم.

4- تُؤكد أن إصرار الدولة المخزنية على إقبار مكتسبات الشعب المغربي، في مجال الحريات عبر اعتقال الصحفيين والمدوّنين، سيتم مواجهته بصمود قوى التغيير واستمرارها في مقاومة القمع والحصار والترهيب، وتُجدد طلب الإفراج عن كافة المعتقلين السياسيين وفي مقدمتهم معتقلي حراك الريف.

5- تكرر تنديدها بالتطبيع وربط العلاقة مع الكيان الصهيوني، وتوجه دعوتها لجميع مكونات المجتمع المغربي المناضلة للتصدي الجماعي والحازم لمحاولة صهينة المجتمع المغربي، خاصة من خلال اختراق قطاع التربية والتعليم، وتثمن بهذه المناسبة المبادرة الوحدوية للتأسيس قريبا للجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع.

6- تعبر عن تضامنها مع السيرورات الثورية في كل من الجزائر وتونس ومع كل نضالات الشعوب من اجل الانعتاق من سيطرة الرأسمالية والامبريالية.

عن الكتابة الوطنية
21 فبراير 2021

اترك تعليقاً