الرئيسية / بيانات / محلية / النهج الديمقراطي بالناظور يحمل المخزن مسؤولية الهجوم البلطجي

النهج الديمقراطي بالناظور يحمل المخزن مسؤولية الهجوم البلطجي

   عقب الهجوم البلطجي الذي تعرض ناشطوا الحراك الشعبي بالريف بساحة التحرير بمدينة الناظور يومه الأحد 25 دجنبر 2016،  باستعمال السيوف والسكاكين والهراوات لتفريق الشكل النضالي الذي كان مبرمجا في إطار الحراك الشعبي الذي أعقب مقتل بائع السمك محسن فكري بمدينة الحسيمة . أصدرت اللجنة المحلية للنهج الديمقراطي بمدينة الناظور بيانا لها بتاريخ 26/12/2016 للرأي العام المحلي والوطني هذا نصه.

*****************************

     تابعت اللجنة المحلية للنهج الديمقراطي بالناظور، عملية الهجوم الممنهج والاعتداء على مناضلي الحراك الشعبي (الحسيمة/الناظور) إبان تنظيمهم لوقفة سلمية يوم الاحد 25 دجنبر 2016 بساحة التحرير بالناظور. حيث عرف هذا الشكل عودة النظام المخزني لأساليبه البائدة التي مارسها منذ خمس سنوات مع حركة 20 فبراير، وذلك بتسخير أذنابه وتجييش البلطجة، مدججين بالهروات والسيوف ليتم الاعتداء على مناضلي الحراك الشعبي في واضحة النهار و أمام مرأى الجميع.
     إن اللجنة المحلية للنهج الديمقراطي بالناظور اذ تحيي كل المناضلين الشرفاء الذين أبانوا عن حس نضالي رفيع
فانها تعبر للرأي العام الوطني والمحلي عن ما يلي : 
– تضامننا المبدئي واللامشروط مع مناضلي الحراك الشعبي.
– تحميلنا النظام المخزني مسؤولية الاستمرار في تجييش البلطجة.
– مطالبتنا باجراء تحقيق فوري ونزيه ومحاسبة المسؤولين المباشرين والغير مباشرين عن هذا الاعتداء البلطجي.
– مساندتنا لكل الاشكال النضالية التي ستقررها لجان متابعة الحراك الشعبي.
– دعوتنا لكل الاطارات التقدمية والديمقراطية وكل المناضلين الشرفاء بالناظور للمزيد من الوحدة لتصدي لهذا الهجوم على مناضلي الحراك الشعبي.

عن اللجنة المحلية

اترك تعليقاً