الرئيسية / الحركة الطلابية / اليسار التقدمي يرفض التعليم عن بعد ويستهجن التطبيع
صورة: وكالة المغرب العربي للأنباء

اليسار التقدمي يرفض التعليم عن بعد ويستهجن التطبيع

الاتحاد الوطني لطلبة المغرب
فصيل طلبة اليسار التقدمي
الجمع العام الوطني

بيـــــان

عقد فصيل طلبة اليسار التقدمي جمعه العام الوطني في دورته العادية تحت شعار “نضال طلابي موحد ضد التعليم عن بعد ومن أجل الدفاع عن مجانية التعليم وعموميته”، وبعد وقوفه على الأداء التنظيمي والسياسي للفصيل وأوضاع الجامعة المغربية ومختلف المستجدات المتعلقة بالحركة الطلابية، سجل ما يلي :

– دخول جامعي كارثي أبرز سماته التخبط والارتجالية واتخاذ قرارات فوقية بيروقراطية لا تخدم ولا تراعي لمصلحة أبناء وبنات الشعب المغربي وتهدف إلى حرمانهم من حقهم في تعليم مجاني عمومي وجيد، وذلك عبر الزحف على مجموعة من المكاسب التاريخية التي انتزعتها الحركة الطلابية بنضالها المستميت عبر عقود من الزمن (إقصاء حاملي شهادة البكالوريا المتقادمة من متابعة دراستهم في التعليم العالي في أغلب الجامعات، الاعتماد على الانتقاء لولوج سلك الماستر في معظم الجامعات، التماطل في الإعلان عن نتائج الدورة العادية في بعض الجامعات، زحف على حقوق الطلاب فيما يتعلق بتغيير المسلك والانتقال من كلية إلى أخرى في أغلب الجامعات، تماطل في صرف الشطر الأول من المنحة رغم هزالتها …إلخ).

– الاستمرار في إغلاق الأحياء الجامعية واعتماد صيغة التعليم عن بعد في معظم الجامعات تحت مبرر الإجراءات الاحترازية التي فرضها الفيروس التاجي في الوقت الذي تفتح فيه المؤسسات الخاصة من مؤسسات تعليمية وأحياء جامعية خاصة في وجه الطلاب والطالبات، الأمر الذي يظهر الحقد الاجتماعي الذي تكنه الدولة لأبناء وبنات الطبقات الشعبية، في ضرب صارخ لمبدأي الانصاف وتكافؤ الفرص بين أبناء وبنات هذا الوطن.

– الهجوم على الحريات النقابية والسياسية عن طريق القمع والتضييق على كل المعارك النضالية التي تخوضها الحركة الطلابية في مختلف المواقع الجامعية؛ رفضا لصيغة التعليم عن بعد التي أظهرت التجربة السابقة فشلها الذريع

– وهذا باعتراف من الوزارة الوصية – والمطالبة بحقها العادل والمشروع في التعليم الحضوري.

– تطبيق مضامين قانون الإطار 51.17 المتعلقة بالرسوم التسجيل في بعض الجامعات والإسراع في الاجهاز على صبغة القطاع العمومي وتخلي الدولة عن مسؤوليتها في توفير تعليم مجاني عمومي وجيد لكافة أبناء وبنات الطبقات الشعبية.

– تطبيع النظام المخزني علاقاته مع الكيان الصهيوني الاستيطاني والعنصري برعاية الفاشية الأمريكية .
بناء على ما سبق فإننا في فصيل طلبة اليسار التقدمي نعلن للرأي العام الوطني والطلابي ما يلي :

1. رفضنا المطلق لصيغة التعليم عن بعد المفروضة على الطلبة/ات وذلك لما يشوب هذه الصيغة من اختلالات تضرب في مبدأي الانصاف وتكافؤ الفرص والمساواة بين الطلاب.

2. مطالبتنا بالتعليم الحضوري بما يضمن الوقاية والسلامة الصحية للطلبة/ات؛ وفتح أبواب الأحياء الجامعية وتسريع في صرف الشطر الأول من المنحة للطلبة/ات.

3. تضامننا المبدئي واللامشروط مع كافة نضالات الحركة الطلابية في مختلف المواقع الجامعية ومطالبتنا الدولة المغربية بتحقيق كافة مطالبها العادلة والمشروعة .

4. تنديدنا بالقمع والتضييق المسلط على الحركة الطلابية في مختلف المواقع الجامعية تحت مبرر خرق قانون الطوارئ الصحية .

5. دعوتنا مختلف أطراف التوجه الديمقراطي لتوحيد وتنظيم فعلها وتوسيع دائرة النقاش الجاد والمسؤول من أجل إسقاط قانون الإطار 51.17 الذي يعصف بقطاع التعليم نحو القضاء على مجانيته وعموميته، والنضال من أجل فرض التعليم الحضوري وفتح الأحياء الجامعية في وجه الطلاب.

وفي الأخير إذ نندد بتطبيع النظام المخزني علاقاته مع الكيان الصهيوني الغاصب ونؤكد على أن القضية الفلسطينية هي قضية وطنية وبوصلة كل الشعوب التواقة للتحرر من نيار الامبريالية والصهيونية والأنظمة الرجعية العميلة في المنطقة.

26/12/2020