الرئيسية / قضايا وطنية / اقتصاد / القطاع العمالي للنهج الديمقراطي يطالب بالحق في استقرار الشغل ويدعو إلى التعبئة

القطاع العمالي للنهج الديمقراطي يطالب بالحق في استقرار الشغل ويدعو إلى التعبئة

النهج الديمقراطي
السكرتارية الوطنية للقطاع العمالي

بيــــان

اجتمعت – عن بعد – السكرتارية الوطنية للقطاع العمالي، يوم السبت 28/11/2020، في اجتماعها الدوري العادي، وبعد تدارس الوضع الراهن الذي تمر منه البلاد إن على المستوى السياسي أو الإقتصادي أو الإجتماعي، وخاصة في ظل الظروف الصحية المترتبة عن انتشار وباء كورونا واستفحاله المهول الذي لا يبدو واردا توقفه على المدى القريب على الأقل جراء الوضعية المزرية للبنية الصحية للبلاد سواء منها الإستشفائية أو الوقائية حيث تعيش الدولة المغربية كمثيلتها من الدول المتخلفة على الإنتظارية لما قد تتوصل إليه الدول المتقدمة من علاج ممكن، مع ما يمكن أن يكلفه من مبالغ باهضة، يستعصي معها الحصول عليه من طرف كافة الفئات الشعبية من العمال وعموم الكادحين، فتسجل:

– تثمين كل قرارات ومواقف قيادتها الوطنية بخصوص كافة القضايا الوطنية والدولية.

– مطالبتها بالسراح الفوري لكافة المعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي القابعين في سجون النظام المخزني الرجعي.

– تشبّثها بالحق في التنظيم ضمن أجهزتها المقررة تنظيميا ومطالبة بتمكين فروع النهج الديمقراطي المحلية وقطاعاته الموازية بوصول إيداع ملفاتها والوقف الفوري لكافة أشكال التضييق الممنهج عليه، بما فيها الحصار المضروب على أنشطة التنظيم والحملات المغرضة التي يتعرض لها.

-انخراطها في العمل الميداني الهادف إلى التعبئة عبر كل الوسائل المتاحة للتهييء لعقد المؤتمر الخامس المؤجل نتيجة الوضعية الصحية الوبائية للبلاد.

– انخراطها المبدئي والعملي في كل الحركات الاحتجاجية خاصة احتجاجات الطبقة العاملة وعموم الكادحين (عمال شركة أمانور بطنجة وعمال الوساطة بالطرق السيارة بالرباط والعمال الزراعين بالوساطة لدى شركة ROMDAV بسيدي بنور وعمال شركة لاسمير وعمال شركة SOS للنظافة بالمحمدية وعمال الشركة العالمية للصلب بسيدي حجاج وعمال شركة صبروفيل وشركة روزا فلور بـ اشتوكا آيت باها… ) للمطالبة بحقوقها الإجتماعية المشروعة، وعلى رأسها الحق في إستقرار الشغل، هذا الحق الذي ما فتئت الباطرونا تعمل على ضربه بحجة الإنكماش الإقتصادي، جراء جائحة كورونا، عبر تقليص عدد العمال أو النقص في ساعات العمل مع تخفيض الأجر ليتعدى الأمر كذلك إلى الطرد للمكاتب النقابية.

– دعمها وتضامنها مع نضالات حركة الفراشة من أجل المحافظة على وسيلتهم في الحصول على قوتهم اليومي باعتبارهم معطلون عن العمل خاصة ان من بينهم أرامل و حاملي شهادات تعليمية وتقنية عالية مطالبة بفتح حوار بهدف الوصول الى حل متفق حوله مع الفراشة بساحة مالي المقصيين من عملية اعادة الإنتشار على سبيل المثال لا الحصر.

-ادانتها لاستغلال الوضعية الصحية الرهيبة في البلاد من طرف المخزن للإجهاز على الحق في التجمعات المدنية المنظمة من أجل الإحتجاج والتعبير عن الرأي رغم اتخاذ التدابير الإحترازية المنصوص عليها من طرف المعنيين كما وقع مع الحركة الإحتجاجية للمتعاقدين والممرضين العموميين بالرباط وحركة المعطلين حملة الشواهد بتالسينت.

– تدين السكرتارية الوطنية للقطاع العمالي للنهج الديمقراطي السياسة الفلاحية للدولة المغربية خاصة في التعامل مع الوضعية المزرية للفلاحين الصغار المفقرين نتيجة غياب أي إجراءات حكومية لمواجهة تأخر سقوط الأمطار وكذا صعوبة تسويق منتجاتهم تحقيقا لمعيشتهم الأسرية الذاتية في ظل تفشي وباء كورونا إضافة غلاء الأعلاف بالنسبة لمربيي الماشية.

وعاشت الطبقة العاملة موحدة ضد الإستغلال والإستبداد

30/11/2020