الرئيسية / قضايا وطنية / اقتصاد / النهج يرفض تحميل الشعب تكلفة الجائحة

النهج يرفض تحميل الشعب تكلفة الجائحة

النهج الديمقراطي

الكتابة الوطنية

 

بــيان

لا لدعم الباطرونا وتحميل تفشي الوباء للجماهير الشعبية

في اجتماعها العادي بتاريخ  18 أكتوبر 2020، وقفت الكتابة الوطنية عند التدهور الخطير للأوضاع المعيشية لأوسع الجماهير الشعبية بسبب السياسات اللا شعبية المتبعة من طرف النظام المخزني، منذ عقود والتي زاد من  تأزيمها الانتشار السريع للوباء واستقالة الدولة من كافة مهامها الاجتماعية. فالمستشفيات والمستوصفات أصبحت عاجزة عن تلبية  الطلبات الصحية للجماهير الشعبية، التي تعرف تصاعد وثيرة الوفيات في صفوفها يوما بعد يوم، بسبب قلة الأطر الطبية وضعف التجهيزات والمعدات  الضرورية. أما قطاع التعليم، فيعرف تخبطا كبيرا بين ما يسمى بالتعليم عن بعد، في ظل انعدام الشروط  التقنية الأساسية لدى الأسر الفقيرة التي تشكل  السواد الأعظم من الشعب المغربي، والتعليم الحضوري الذي عجزت الدولة عن تلبية تدفق طلبات الأسر عليه نتيجة سياساتها التخريبية  للتعليم العمومي والمدرسة العمومية  لفائدة لوبي التعليم الخصوصي. وأمام هذا الوضع المأساوي، الذي يصر النظام المخزني على تحميل مسؤولية تفشي الوباء للمواطنات والمواطنين، تخوض الطبقة العاملة التي ترزح تحت وطأة الاستغلال البشع للباطرونا المدعومة من طرف نظامها المخزني، أشكالا نضالية  بطولية متحدية  مختلف التهديدات  والابتزازات. فهاهم عاملات وعمال شركة ” امانور” التابعة  لشركة فيوليا المتعددة الجنسيات، المضربين لا زالوا مستمرين في صمودهم،  لعدة شهور، بدعم من القوى الديمقراطية والنقابية. كما أن عاملات وعمال شركة “روزا فلور” يخوضون إضرابات متوالية  للدفاع عن حقوقهم المنهوبة من طرف الباطرونا الجشعة. اما الكادحات والكادحين بمختلف فئاتهم من فراشة وعمال المقاهي وأصحاب العربات المجرورة وغيرهم من المياومين الذين يعرضون قوة عملهم في الموقف، فإنهم يتعرضون يوميا لمضايقات و ابتزازات أعوان السلطة. 

 إن النهج الديمقراطي،  يتضامن مع نضالات العاملات والعمال  الذين يناضلون ضد هضم حقوقهم البسيطة من طرف الباطرونا التي يدعمها النظام عبر منحها  دعم الصناديق وتمرير القوانين لصالحها و مجحفة في حق العاملات والعمال، كما يتضامن مع الكادحات والكادحين ضحايا القمع المخزني والفلاحين الفقراء الذين يئنون تحت وطأة الجفاف، ومع ساكنة المناطق المهمشة كجرادة وبني تدجيت،  التي لا زال المواطنات والمواطنون، فيها مستمرين في نضالهم  واعتصاماتهم  في تحد بطولي لقمع السلطات المخزنية، ويحيي عاليا صمود ونضال الرفيقين قاشا كبير ومجمد زندور ويتضامن معهما ومع الأستاذ المعطي منجب.   

فالنهج الديمقراطي، إذ يحيي الوقفات الاحتجاجية التي دعت لها الجبهة الاجتماعية في مختلف المناطق، بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على الفقر وصمود الطبقة العاملة وعموم الكادحات والكادحين في المدن والقرى، يدين استمرار تطبيق السياسات التقشفية، المبنية على اللجوء الهيكلي الى المديونية والمزيد من تفقير الشعب وتصفية  ما تبقى من القطاعات الحيوية والمرافق الاجتماعية والوظيفة العمومية. كما يطالب بإطلاق السراح الفوري لمعتقلي الرأي من مدونين وصحافيين وناشطين وعلى رأسهم معتقلي حراك الريف وجرادة وبني تدجيت. 

الرباط
19/10/2020