الرئيسية / قضايا أممية / القضية الفلسطينية / تحذير..غراب يحوم فوق الرباط

تحذير..غراب يحوم فوق الرباط

معاد الجحري

يطير الحمام،
أرسله نظام الابارتايد بعد تعديله جينيا في مختبرات الكيان الصهيوني.
لا يحمل غصن زيتون كما في لوحة بابلو بيكاسو أو كما تقرأ في قصة نوح. 
لا يرمز للحب والسلام والرومانسية ولا هو الحمام الذي تغنى به محمود درويش.
هو حمام محشو بكل أسلحة الدمار الشامل العالية الدقة التي تم تطويرها في السيليكون فالي في ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية.
يحط الحمام
في مشيخة الإمارات المتحدة، واحدة من باديات الظلمات (شكرا عبد الرحمن منيف) حيث البترودولار والسلطة تعمي الابصار.
يستقبله محمد بن زايد متلهفا لخبر مطمئن من صديقه “الجديد” نتنياهو.
يبصق الحمام المبرمج على وجه التيس ويقصفه ب”تف 35″ ثم يعود إلى وكره في فلسطين المغتصبة.
والقصة كلها كما لخصها كاريكاتور الفنان عماد حجاج، رفض “إسرائيل”  بيع الولايات المتحدة طائرة “إف 35” للإمارات رغم تطبيع العلاقات بينهما.
لكن سلطات النظام الملكي بالاردن، نظام بن طلال الرجعي أبا عن جد، سترد الاعتبار لولي عهد أبو ظبي، وعروبته المخصية، فأوقفت رسام الكاريكاتور عماد حجاج المعروف بشخصيته الساخرة “أبو محجوب” وأودعته السجن.
قرار السلطات الأردنية التي طبعت مبكرا مع العدو الصهيوني على إثر اتفاقية وادي عربة سنة 1994 ترجمة ملموسة لأممية الرجعية العربية والصهيونية والإمبريالية وهي تنسق أعمالها بسرعة وفعالية وخطة هجومية لا تنكر.
فلتتحرك أممية الشعوب وفي مقدمتها شعوب منطقتنا وحذار من الغراب جيرارد كوشنير فقد أبصرته يحوم فوق سماء مغربنا العزيز وقد يحط قريبا على شواطئ الرباط.
الحرية للمبدع عماد حجاج
لا التطبيع مع العدو الصهيوني.