الرئيسية / بيانات / النهج يتضامن مع الطبقة العاملة والجماهير الشعبية ويندد بالمخطط الصهيوني الامبريالي

النهج يتضامن مع الطبقة العاملة والجماهير الشعبية ويندد بالمخطط الصهيوني الامبريالي

بيان إلى الرأي العام

عقدت الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي اجتماعها العادي̜ عن بعد̜ بتاريخ 28 يونيو 2020̜ تدارست فيه المستجدات الدولية والإقليمية والوطنية وكذا القضايا التنظيمية والسياسية للحزب وخلصت إلى ما يلي:

– تدين بشدة سياسة تواطؤ النظام المخزني مع الشركات الرأسمالية الجشعة المحلية والأجنبية في تكثيف استغلالها للطبقة العاملة واستمرار اشتغالها في ظروف قاسية تفتقر إلى تدابير ووسائل الصحة والسلامة وعدم تعميم التحليلات المخبرية كإجراء وقائي استباقي من الفيروس مما حول العديد من الوحدات الإنتاجية إلى انفجار بؤر وبائية كما حدث في منطقة “لالة ميمونة” بإقليم القنيطرة ومصنع “رونو” بطنجة̜ وفي الهجوم على مكتسباتها من خلال التسريح الفردي والجماعي للعمال/ات والتخفيض من الأجور وضرب الحق في التنظيم النقابي…

– تعتبر أن الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية ستتفاقم أكثر بعد رفع الحجر الصحي حيث يتهدد الفقر والبطالة والهشاشة والبؤس والأمراض ملايين المغاربة والذين أظهرت جائحة كورونا أن أكثر من 20 مليون منهم يعيشون الفقر̜ مما يؤشر على أن الاحتجاجات والنضالات الشعبية ستتقوى وتتوسع أكثر بالنظر لعجز النظام المخزني عن الاستجابة للمطالب الشعبية̜ وإقدامه على رفع الحجر الصحي̜ دون توفير الشروط المناسبة لذلك̜ استجابة لضغوطات اللوبيات الرأسمالية̜ لإعادة تشغيل عجلة الاقتصاد̜ الشيء الذي يهدد بتصاعد وتيرة انتشار الوباء والذي سيكون ضحيته الأولى العمال والكادحون.

– تعلن عن تضامنها اللامشروط مع نضالات الطبقة العاملة ضد الاستغلال الرأسمالي والتواطؤ المخزني ومنها نضالات عمال “امانور” بطنجة والعمال/ات الزراعيين بجهة سوس وخصوصا باشتوكة ايت باها وبجهة الغرب̜ وعمال النظافة بالسعيدية وسلا وعمال/ات النسيج بالدار البيضاء وعمال شركة حافلات “فوغال” للنقل الحضري بتازة وعمال المناجم في جبل عوام و”ايميضر” و”بوظهر” ببني تجيت…وفي هذا الإطار تعلن تضامنها مع الرفيق كريم حاجي الكاتب العام لعمال شركة “فوغال” (ك د ش) وعضو السكرتارية الوطنية للقطاع العمالي للنهج الديمقراطي ضد الطرد التعسفي الذي تعرض بسبب نشاطه النقابي. كما تعلن تضامنها مع مختلف فئات الشعب المغربي من فلاحين فقراء وتجار وحرفيين صغار وفراشة وباعة متجولين وغيرهم في نضالاتهم من اجل مطالبهم العادلة والمشروعة في العيش الكريم والحصول على الدعم العمومي وضد تغول السلطة.

– تندد بحرمان الملايين من العمال/ات والمستخدمين/ات من حقهم في الضمان الاجتماعي بسبب عدم تصريح مشغليهم/هن بهم/هن لدى الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بمن فيهم مسؤولين كبار في الدولة من المفروض فيهم احترام القانون. وما فضيحة وزير حقوق الإنسان مصطفى الرميد سوى تلك الشجرة التي تخفي غابة الاستغلال الذي يتعرض له العمال/ات والذي يجب مواجهته بتوحيد جهود القوى الديمقراطية والقيام بحملات واسعة لفرض تسجيل جميع العمال/ات في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي.

– تندد بالهجوم القمعي المخزني على الحريات العامة̜  من منع وقمع للوقفات والاحتجاجات الشعبية ومن اعتقالات ومحاكمات صورية وحصار واستدعاءات للمناضلين/ات والأصوات الحرة من مدونين وصحفيين̜ كما حدث مؤخرا مع الصحفيين سليمان الريسوني وعمر الراضي وثلاثة مدونين بخنيفرة هم لحسن لمرابط ومحمد بوزو ومحمد شجيع والذين صدرت في حقهم أحكام قاسية بستة أشهر حبسا نافذة وغرامات مالية. وتعلن عن تضامنها معهم.

– تؤكد على مطلبها بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين ومنهم معتقلي حراك الريف وتندد بالظروف القاسية التي يعانون منها داخل السجون وتطالب بالاستجابة لمطالبهم المشروعة واحترام كرامتهم.

– تدعو جميع القوى الديمقراطية والحية إلى ضرورة النضال المشترك من اجل الدفاع عن الخدمات الاجتماعية وخاصة التعليم والصحة كخدمات عمومية يجب أن تكون في يد الدولة وليس في يد الخواص الذين اثبتوا أن لا هم لهم سوى نهب جيوب المواطنين ومراكمة الأرباح باستغلال ظروف الجائحة.

– تدين بشدة المخطط الصهيوني̜ المدعم من طرف القوى الامبريالية وفي مقدمتها الامبريالية الأمريكية وتواطؤ الأنظمة الرجعية العربية̜ والرامي إلى احتلال %30 من أراضي الضفة الغربية بمنطقة الأغوار في سياق التوسع الاستيطاني الصهيوني كحلقة ضمن حلقات تنفيذ “صفقة القرن” لتصفية القضية الفلسطينية. وتعلن تضامنها مع كفاح الشعب الفلسطيني من اجل حقوقه الوطنية في العودة وبناء الدولة الوطنية الديمقراطية العلمانية على كافة أراضي فلسطين. وتدعو القوى الديمقراطية إلى إطلاق مبادرات نضالية تضامنية مع الشعب الفلسطيني. وتنوه بهذه المناسبة بالبيان الصادر عن مجموعة من الهيئات الديمقراطية المغربية في 27 يونيو 2020 المندد بالسياسة التوسعية الاستعمارية للكيان الصهيوني.

– تجدد تضامنها مع نضالات الطبقة العاملة والشعوب عبر العالم ضد الرأسمالية المتوحشة والامبريالية والأنظمة الاستبدادية وضد العنصرية والطائفية واضطهاد النساء وتدمير البيئة. وتحيي عاليا إصرار الشعب السوداني على مواصلة نضاله لاستكمال أهداف ثورته العظيمة وذلك بتنظيم مسيرة شعبية مليونية في 30 يونيو 2020.

الكتابة الوطنية
28 يونيو 2020