الرئيسية / بيانات / بيان الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب بمناسبة ذكرى 20 يونيو المجيدة
إنتفاضة 20 يونيو

بيان الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب بمناسبة ذكرى 20 يونيو المجيدة

  الرباط: 20 يونيو 2020

الجمعية الوطنية لحملة                                                                                             
الشهادات المعطلين
بالمغرب
المكتب التنفيذي

بيان ذكرى 20 يونيو المجيدة

“شهداء إنتفاضة 20 يونيو المجيدة ، نبراس نضالاتنا”

عرفت بداية ثمانينات القرن الماضي تنزيل النظام اللاوطني اللاديمقراطي اللاشعبي لمجموعة من المخططات التصفوية التقشفية والقرارات اللاشعبية (التقويم الهيكلي ، الزيادات المتتالية في الأسعار: 1979_1980_1981 ….) تنفيذا لإملاءات المؤسسات المالية العالمية خاصة صندوق النقد الدولي،وكان أبرزها إعلان حكومة المعطي بوعبيد الزيادة في أسعار المواد الغذائية الأساسية بتاريخ 28 ماي 1981, مما أثار إستهجانا وإستنكارا كبيرين لدى الجماهير الشعبية وكل القوى الحية بالوطن وفي مقدمتها الكونفدرالية الديمقراطية للشغل التي دعت إلى إضراب عام يوم 20 يونيو 1981.

بعدما عرف الاضراب العام نجاحا في مختلف المدن المغربية،خاصة في المدينة الاقتصادية الدار البيضاء حاول النظام إفشال الإضراب العام عبر تشتيت التجمعات وقمع المظاهرات الشعبية في مختلف أنحاء هذه المدينة وفرض تطويق على الاحياء الشعبية بالدبابات والسيارات العسكرية مع استعمال الرصاص الحي في حق متظاهرين عزل، مما أدى إلى سقوط أزيد من ألف شهيد وشهيدة وصفهم وزير الداخلية أنذاك (ادريس البصري) ب “شهداء الكوميرا ” تهكما واستهزاءا من مطالبهم الإجتماعية.

وبعد مرور 39 سنة على هذه الانتفاضة المجيدة ، لازالت الاسباب والشروط الإجتماعية والإقتصادية التي عجلت بهذه الإنتفاضة قائمة، ولا زالت السياسات اللاوطنية اللاديمقراطية اللاشعبية لا تنتج إلا المزيد من الفقر والبطالة وكل المأسي الإجتماعية، عبر الزيادات في الأسعار واستهداف صندوق المقاصة والتضييق على الحريات النقابية والسياسية واستمرار الإعتقال السياسي في حق الاصوات الحرة من معارضين ومدونين وصحافيين…..

في ظل هذه الظرفية الإستثنائية التي يعيشها المغرب من جراء انتشار جائحة كورونا وتطبيق قانون حالة الطوارئ الصحية، والتي تزامنت مع الذكرى 39 للإنتفاضة الشعبية، و وعيا منا بأن شهداء الشعب المغربي نبراس نضالاتنا وإيمانا منا بأن من يكرم الشهيد يتبع خطاه، ومن موقعنا المتميز كجمعية وطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب في معادلة الصراع والنضال الجماهيري العام، ومن موقفنا الداعم لكافة نضالات الشعب المغربي من أجل الحرية والكرامة والعدالة الإجتماعية، وفي انسجام تام مع شعار مؤتمرنا الوطني 14 : “تنظيم قوي، نضال جماهيري وحدوي، من أجل الشغل، الحرية والكرامة”، فإننا كمكتب تنفيذي للجمعية الوطنية نعلن للرأي العام الوطني والدولي مايلي :

1_ نحيي تحايا المجد والخلود شهداء الإنتفاضة المجيدة 20 يونيو 1981، وعبرهم نحيي شهداء الشعب المغربي قاطبة.
2_ نعلن دعمنا المبدئي واللامشروط لنضالات الشعب المغربي، على إعتبار نضالاتنا جزء لا يتجزء من نضالات شعبنا.
3- مطالبتنا بسن سياسات وطنية ديمقراطية شعبية في كافة القطاعات وفي مقدمتها قطاع التشغيل.
4_ دعوتنا إلى توحيد النضالات الفئوية والقطاعية في إطار جبهوي وحدوي من أجل المواجهة الجماعية للسياسات اللاوطنية اللاديمقراطية اللاشعبية في كافة المجالات.
5- مطالبتنا بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيبن وبشكل فوري ودون اي قيد أو شرط وإسقاط كافة المتابعات.
6_ نجدد موقفنا الداعم للقضية الفلسطينية قضيتنا الوطنية.
7_ تنديدنا لكل أشكال القمع والتضييق المسلط على رفاقنا في إتحاد أصحاب الشهادات المعطلين عن العمل بتونس، وتجديد دعمنا اللامشروط لنضالهم من أجل حقهم العادل والمشروع في الشغل القار والعيش الكريم.
8_تشبتنا بإطارنا العتيد الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب، وبكافة مطالبنا العادلة والمشروعة المادية منها والديمقراطية.

عاشت الجمعية الوطنية إطارا صامدا ومكافحا .
المجد والخلود للشهداء.
الحرية الفورية للمعتقلين

عن المكتب التنفيذي