الرئيسية / قضايا وطنية / جماهيرية / حصيلة تطورات الحالة الوبائية بالمغرب ليوم الأربعاء 17 يونيو وانعكاساتها

حصيلة تطورات الحالة الوبائية بالمغرب ليوم الأربعاء 17 يونيو وانعكاساتها

تقرير إعلامي للرفيقة عزيزة الرامي

حصيلة كورونا ليوم 17 يونيو: 1 حالة وفاة، 56 حالة شفاء و66 إصابة جديدة مؤكدة

أعلنت وزارة الصحة المغربية اليوم الخميس 17 يونيو 2020 عن إصابة 66 شخص لترتفع الحصيلة الإجمالية للمصابين بالفيروس في المغرب إلى 8997 حالة.

وأوضح منسق المركز الوطني لعمليات طوارئ الصحة العامة بوزارة الصحة، أنه تم تسجيل حالة وفاة جديدة، ليصل بذلك العدد الإجمالي للوفيات في 213 حالة. وعن تسجيل 56 حالة شفاء جديدة، ليصل العدد الإجمالي للحالات التي تماثلت للشفاء إلى 7993 حالة  بنسبة تعاف بلغت 88,1 في المائة.

أما عن الحالات المستبعدة بعض تحاليل مخبرية سلبية، فقد بلغ 462739 حالة.

نقابة الصحية العمومية تدين إجبار الأطر الطبية على استئناف نشاطهم دون احترام للضوابط والمعايير العلمية

عبرت النقابة الوطنية للصحة العمومية، في بلاغ لها نشر اليوم، عن استغرابها من تنكر الوزارة الوصية لِكمّ المجهودات والتضحيات التي بذلتها الشغيلة الصحية بكل فئاتها خلال أزمة كورونا، خاصة تلكؤها في صرف منح التحفيز أسوة بباقي القطاعات.

واستنكر البلاغ ما أسماه التدبير الأحادي لوزارة الصحة لأزمة كوفيد-19، وسعيها لإجبار الأطر الطبية والتمريضية والإدارية على استئناف النشاط الصحي وتقديم الخدمات الصحية الاعتيادية دون احترام للضوابط والمعايير العلمية والتقنية التي ستحول دون ظهور بؤر وبائية مهنية داخل المستشفيات والمراكز الصحية.

وأكدت النقابة على عدالة مطالب هيئة المساعدين الطبيين باعتبارها أحد الركائز الأساسية داخل المنظومة الصحية، المتمثلة أساسا إخراج نظام أساسي يليق بانتظارات وتطلعات هيئة المساعدين الطبيين، وتغيير تسميتهم، وإضافة درجتين جديدتين خارج السلم، مع الرفع من التعويض عن الأخطار المهنية، ومن التعويض عن البحث العلمي و التأطير.

شركة رونو تقرر التوقيف النهائي ل 400 عامل من تطوان بسبب ظهور بؤرة وبائية بالشركة.

كشفت عدة منابر إعلامية أن اجتماعا بين مسؤولي ادارة شركة رونو المغرب وبين مندوبي العمال/ات وممثلي نقابتهم عقدوا اجتماعا اليوم الأربعاء للتطرق للوضعية التي يعرفها المصنع، بسبب انتشار وباء كوفيد 19 وإصابة عدد من العمال بكل من طنجة وتطوان، رغم الاجراءات الاحترازية التي تم اتخاذها لتجنب هاته الاصابات ، حيث قامت الشركة باتخاذ قرار يقضي بتوقيف ما لا يقل عن 400 عامل من تطوان عن العمل حالا وبشكل كلي، مع تقليص عدد العاملين تدريجيا، كما اتخذ قرار بعدم فتح اي توظيفات بالشركة، في الوقت الراهن، في وجه الراغبين في العمل من المنطقة. و رغم محاولات مندوبي العمال، واعضاء النقابة توضيح الوضع الذي تعيشه المدينة بسبب تلك الاصابات، والتخوفات المشروعة للساكنة، خاصة بعد تزايد عدد المصابين ومخالطيهم من ذات المعمل. وامكانية التوقيف المؤقت للعاملين، لحين مرور هاته الموجة من الاصابات، رغم كل ذلك تمسك مسؤولو الشركة بقرارهم، الذي اعتبروه “استراتيجي لحماية مصالح شركتهم”.

واستغرب كثير من المتتبعين القرار المتخذ من لدن ادارة الشركة، التي تشغل ما لا يقل عن 1100 مستخدم من تطوان والمضيق الفنيدق، يعيلون أسرهم، ولديهم التزامات مالية ونفقات واجبة، وهو ما سيزيد من ازمة البطالة في المنطقة، خاصة بعد اغلاق معبر باب سبتة المحتلة، ومخلفات التوقف الاضطراري خلال جائحة كورونا، ليتأكد مجددا أن الطبقة العاملة في ظل دولة المخزن والباطرونا هي من تدفع الثمن الحقيقي لأزمة كورونا.

“ترانسبرانسي” تحذر من استغلال النفوذ في صفقات كورونا

طالبت منظمة “ترانسبرانسي المغرب” في بلاغها الجديد السلطات المغربة باحترام الحق في الحصول على المعلومة عبر الإخبار المنتظم بكل ما يتعلق بصندوق تدبير الجائحة، داعية الھیئات الرقابیة إلى ممارسة سلطاتھا المؤسساتیة لضمان التدبیر السلیم للموارد العمومیة خلال هذه الفترة.

حيث تطرق البلاغ إلى توقف إمكانیة الوصول إلى المعلومات المتعلقة بالتبرعات التي رافقت في البدایة عمليات الصندوق الخاص بتدبیر جائحة كورونا المحدث بسبب الهشاشة التي تعرفھا غالبیة السكان وضعف المنظومة الصحیة بالبلاد، إضافة إلى توقف النشر الاستباقي لتتبع إجراءات الامتثال لتدابیر الحجر الصحي، وعدد الموقوفین نتیجة خرق حالة الطوارئ الصحیة، التي دأبت النیابة العامة والمدیریة العامة للأمن الوطني على اعتماده في البدایة لإخبار الرأي العام الوطني.

ولفت البلاغ إلى التدابیر الاستثنائیة المتخذة من طرف الحكومة في مجال الصفقات العمومیة وتمدیدھا إلى مجالات أخرى غیر تلك المتعلقة بالخدمات الصحیة، ما یمثل بشكل واضح خطرا كبیرا على مستوى استغلال النفوذ وأخلاقیات العمل، والتي قد تفاقم تفشي الفساد.