الرئيسية / قضايا أممية / القضية الفلسطينية / النهج يثمن النضالات ضد العنصرية ويتضامن مع العمال (بيان)

النهج يثمن النضالات ضد العنصرية ويتضامن مع العمال (بيان)

النهج الديمقراطي
الكتابة الوطنية

بيــــان

تدارست الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي في اجتماعها ليوم الأحد 14 يونيو 2020 أهم المستجدات وهي:

– على الصعيد الدولي، اندلاع هبة شعبية ثورية واسعة في الولايات المتحدة الأمريكية على اثر القتل العمد خنقا لجورج فلويد من طرف الشرطة المتشبعة بالروح العنصرية، تلتها موجة من الاحتجاجات الشعبية، عمت مختلف بلدان أوروبا، قامت بإسقاط رموز العنصرية والعبودية والأبارتايد والاستعمار وتمكنت من السيطرة على جزء من الفضاء العام (الشوارع والساحات أهمها ساحة سياتل). وقد ووجهت هذه الاحتجاجات بعنف شديد خاصة في أمريكا.
– على الصعيد الوطني، استمرار الجائحة بسبب ضعف إجراءات الصحة والسلامة الوقائية في مواقع الإنتاج وخلال التنقل وهزالة التحاليل الاستباقية وإصرار الباطرونا على التضحية بحياة العاملات والعمال، حيث تم الشروع في تفعيل مخطط الإقلاع الاقتصادي فيما أقدمت الحكومة على إلغاء قرار التوظيف لهذه السنة. وكل هذا وغيره يؤشر على مضمون مشروع النموذج التنموي المعدل الذي تعده لجنة شكيب بنموسى الذي سارع إلى إعطاء تقرير لسفيرة فرنسا بالمغرب.

في المقابل تعرف بلادنا تنامي نضالات هامة وعسيرة للطبقة العاملة، في قطاعات الصناعة والزراعة والخدمات والمناجم، وللكادحين في المدن والقرى احتجاجا على الطرد والتسريح وعدم التسجيل في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي والحرمان من الدعم ، الهزيل أصلا، من طرف صندوق الدعم وعدم تأدية الأجور، واستنكارا للزبونية في توزيع القفة. وتعرف المناطق المهمشة وخاصة سكان قبيلة أيت موسى والقبائل المتضامنة معها مقاومة هامة ضد استحواذ الرأسماليين المفترسين على الأراضي الجماعية بعدما سهلت لهم الدولة ذلك من خلال مراسيم القوانين.

انطلاقا مما سبق، فان الكتابة الوطنية:

1) تشيد بنضالات الطبقة العاملة وعموم الجماهير الشعبية وتعبر عن تضامنها معها وتدعو إلى إسنادها والتعريف بها والمساهمة في تأطيرها.
2) تدين محاولات الأوساط الرجعية لتسعير نعرات الصراع بين القبائل بهدف التعتيم على نضالاتها الشجاعة لحماية أراضيها وتثمن نضال سكان أيت موسى والقبائل المتضامنة معهم ضد الترامي على أرضهم ونهبها وتعتبر أن الدولة هي المسؤول الأول والأخير عما يجري في هذا الجزء من بلادنا.
3) تدعو إلى خوض النضال النقابي الوحدوي الكفاحي والديمقراطي وربطه بنضالات الكادحين والمعطلين ضمن سيرورة واحدة.
4) تطالب الحكومة بالتراجع عن قرار إلغاء التوظيف في وقت تتفاقم فيه البطالة والهشاشة.
5) تدين بكل قوة ما أقدم عليه السيد شكيب بن موسى، رئيس اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي، الذي تداول مع سفيرة فرنسا بالمغرب حول إعداد النموذج التنموي، وتعتبر ذلك عربونا على تكريس التبعية للإمبريالية الفرنسية واستجداء رضاها ضدا على إرادة الشعب المغربي التواق لتقرير مصيره بكل حرية واستقلال.
6) تطالب مرة أخرى بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف وكافة المعتقلين السياسيين ببلادنا.
7) تثمن عاليا موجة النضالات الشعبية الجارية ضد العنصرية في أمريكا وأوروبا وتعتبرها علامة على تحول واعد في النضال ضد الامبريالية والرأسمالية.
8) تعبر عن تضامنها مع الشعب الفلسطيني المكافح ضد نظام الأبارتايد الصهيوني وتماديه في سياسة الاستيطان بضم القدس وأجزاء واسعة من الضفة الغربية وتقتيل المواطنين بدافع غريزة عنصرية مقيتة كما تجسد ذلك حالة الشاب إياد الحلاق.

الكتابة الوطنية
14 يونيو 2020