الرئيسية / الحركة الطلابية / فصيل طلبة اليسار التقدمي / لماذا صوت الطالب – ة ؟ – افتتاحية العدد الاول

لماذا صوت الطالب – ة ؟ – افتتاحية العدد الاول

Share

بمناسبة الذكرى السادسة لـتأسيس فصيل طلبة اليسار التقدمي 2011/2017 ، نقدم للقراء الاعزاء افتتاحية العدد الاول من صوت الطالب-ة ، هذه الافتتاحية التي رسمت الاهداف والغيايات من اصدار هذه النشرة يمكن تركيزها في:

فتح النقاش العمومي الديمقراطي المنظم من أجل فرز الخطوات العملية لإعادة بناء نقابة الطلاب أ و ط م 

لماذا صوت الطالب – ة ؟

افتتاحية

تحمل فصائل التوجه الطلابي الديمقراطي وكل طاقاته المناضلة، على عاتقها مهمة إعادة بناء النقابة الطلابية الإتحاد الوطني لطلبة المغرب. هي مهمة بالضرورة شاقة وتستلزم مهام عتيدة، لان مستلزمات إعادة البناء تشمل جميع مستويات النضال الطلابي المغربي، المستوى النضالي النقابي الذي يمر عبر مرحلة تفجير المعارك النضالية محليا، ثم نقلها إلى المستوى الوطني في معركة وطنية، تتجادل هذه المهمة مع بناء الأدوات التنظيمية التحتية الكفيلة بإعطاء البعد الجماهيري الديمقراطي المستقل والتقدمي لهذه المعارك، وتكون هذه الأدوات المعبر نحو النضال الطلابي في تشكيله الوطني. في هذا المسار تواجه الحركة الطلابية القمع والحصار من طرف النظام السياسي القائم، وبالتالي فمجابهتهما تستلزم النضال ليس على الواجهة النقابية وفقط، بل بالضرورة على واجهة الحريات الديمقراطية، وعلى رأسها الحق في التظاهر والتنظيم، وفرض إطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين للحركة الطلابية ووقف المتابعات عن مناضليها ومناضلاتها، في هذا الخضم تستمر المقاومة الشعبية ضد الاستهداف الممنهج لمكتسباتها التاريخية، هي مقاومة تدخل في سيرورة النضال من أجل التحرر، وعليه وجب الربط بين النضال الطلابي بالمعركة الجماهيرية العامة من أجل التحرر والديمقراطية، وعبرها الانخراط في النضال ضد الثالوث الملعون الرجعية والصهيونية والإمبريالية. في هذا المسار النضالي يتطور الوعي الطلابي، ومعه يرتبط الطلاب بهمومهم وهموم شعبهم، وفي هذا الإطار يطرح على التوجه الطلابي الديمقراطي الدفاع عن أطروحته الوحدوية الديمقراطية. ضد اللغط والالتباس الذي أضفاه أعداء المشروع الوحدوي والأفكار الخاطئة التي تم تسييدها في الحركة الطلابية حول راهنية التنظيم والوحدة ومضمونها السديد. وضد الدعاية المغرضة للنظام حول النضالات الطلابية التي يهدف بها إلى إقبار المارد الطلابي ووأده.

إن الممارسة النقابية الأصيلة تتطلب بالإضافة إلى ما سبق الإنكباب على دراسة وتحليل ونقض المرجعيات والقوانين والسياسات التخريبية التي ينهجها النظام في مجال التعليم العمومي والجامعي على وجه الخصوص. وكل السياسات التي ترتبط بمصير الطلاب ومن بينها سياسة التشغيل الطبقية.

في هذا الصدد تأتي نشرة صوت الطالب(ة) من أجل المساهمة في هذه المهام من خلال النقاش وإبداء وجهات نظر من طرف الطلاب وعموم المناضلين(ات) الغيورين(ات) على الجامعة المغربية. إنها مبادرة بسيطة نتمنى لها النجاح والتوفيق والذي لن يتحقق إلا بالتفاف أوسع المناضلين(ات) حولها والمساهمة في أعدادها. ومن أجل ذلك عملت هيئة تحرير النشرة على تخصيص عدد من الواجهات للنقاش والمساهمة ومن ضمنها الباب المتعلق بالموضوع الرئيسي والذي يتركز في العدد الأول حول "الدخول الجامعي 2016/2017 والمهام العاجلة للحركة الطلابية "، كما تم تخصيص عمود من أجل مناقشة الأفكار الخاطئة داخل الحركة الطلابية ومساحة أخرى للمساهمات الثقافية والأدبية من شعر وكاريكاتير وقصص قصيرة إلخ، كما سيتم تناول موضوع التغطية الصحية في مقالة ضمن نفس العدد والعديد من المساهمات القيمة الأخرى.

إنها مساهمات متواضعة لن تكون ذات جدوى إلا إذا انخرط العموم في مناقشتها وإغنائها ونقدها حتى تتقدم جماهير الطلاب في نضالاتها من أجل حقوقها المادية والمعنوية، ومن أجل تجاوز حالة العزلة والتشتت التي تتخبط فيها.

 

Share

اترك تعليقاً