الرئيسية / بيانات / شبيبة النهج تدعو للتعبئة الشعبية وترفض تحميل فاتورة الأزمة للطبقات الشعبية (بيان)

شبيبة النهج تدعو للتعبئة الشعبية وترفض تحميل فاتورة الأزمة للطبقات الشعبية (بيان)

    عقب اجتماعها الذي تم عن طريق تقنية التواصل عن بعد، يوم الأحد 4 أبريل 2020 ، أصدرت اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي بيانا للرأي العام هذا نصه:

———————————————————–

شبيبة النهج الديمقراطي
اللجنة الوطنية

بيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــان

  عقدت اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي اجتماعها(عن بعد) الرابع بعد المؤتمر الوطني الخامس تحت شعار ” جميعا من أجل تكثيف التعبئة الشعبية لمواجهة جائحة كورونا وعدم تحميل فاتورتها للعمال-ات وكل كادحي-ات المغرب ” ، وبعد تداولها في المستجدات السياسية والاقتصادية و الاجتماعية التي يعيشها المغرب في تفاعل مع محيطه الإقليمي والعالمي وخاصة في ظل اجتياح وباء COVID-19 لكل ربوع العالم سجلت مايلي :

  • يعيش العالم اليوم على ايقاع اجتياح وباء كورونا المستجد ، الذي تصارعه البشرية اليوم محاولة الحد من انتشاره السريع ولملمة جراحها التي خلفت الالاف من الضحايا وازيد من مليون مصاب وادخال الاقتصاد العالمي المؤزوم اصلا في مرحلة ركود جديدة . لقد ابرزت هذه الجائحة الوبائية هشاشة وطبقية المنظومة الصحية للرأسمالية وأنانية الانظمة الليبرالية البرجوازية في التعاطي مع هذا الوباء بل نهجها اسلوب اللصوصية والقرصنة فيما بينها حول المساعدات الخاصة بالمستلزمات الطبية .

  • وقد صاحب هذه الجائحة الوبائية العالمية ازمة مالية خطيرة وانهيار للبورصات العالمية بسبب تراجع اثمنة البترول التي كان ورائها التقاطبات الحادة بين الشركات الكبرى المصدرة للنفط وسط اوبك OPEC (منظمة الدول المصدرة للنفط) مع استمرار انفضاح ديمقراطية البرجوازية في التعاطي مع الازمات واهتمامها بشركاتها الربحية أكثر من اهتمام بصحة الشعوب ، بالمقابل بروز لافت للتضامن الشعبي الاممي بقيادة الانظمة الديمقراطية الشعبية في كوبا وفنزويلا التي لازالت تتعرض لحصار الامبريالية الامريكية و فرض العقوبات و تجميد الارصدة.

وأمام هذه التطورات التي يعيشها العالم تعلن اللجنة الوطنية لشبيبة النهج الديمقراطي ما يلي :

  • تثمينها للمواقف الصادرة عن الاجهزة الوطنية للنهج الديمقراطي وخاصة الخطة الوطنية للاعلان عن حزب الطبقة العاملة وعموم الكادحين .

  • تطالب بتحمل الدولة لكامل مسؤولياتها في التصدي لأعباء جائحة كورونا على المواطنين/ات خاصة منهم العمال والفلاحين وسائر الكادحين -ات والمهمشين – ات وعدم جعل هذه الظرفية الصعبة التي تمر منها بلادنا فرصة لتحميل فاتورة أزمة المخزن الاقتصادية و السياسية للجماهير العمالية و الشعبية .

  • تطالب باطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين وكذا معتقلي الحق العام من النساء الحوامل و القاصرين و الشيوخ وذوي الامراض المزمنة في اطار تخفيف اكتظاظ السجون لاسيما في ظل انتشار وباء فيروس كورونا ، كما تحذر من مغبة استغلال هذه الظرفية في تصفية الحسابات السياسية مع المعارضين لسياسات الدولة – كما جرى مع رفيقنا ياسين فلات مناضل الشبيبة و الجمعية المغربية لحقوق الانسان بخنيفرة ( الذي لازال معتقلا بسبب حرمانه من قوت يومه عبر اقفال محله المخصص للحلاقة ) وكذلك  اعتقال ومتابعة الشاب ياسر العبادي في حالة سراح على خلفية تدوينة رأي ينتقد فيها تعامل الدولة مع جائحة كورونا ….

  • تعتبر ان الدولة هي المسؤول الاول عن توفير كافة حاجيات الجماهير الشعبية في ظل الجائحة الوبائية من مواد غدائية ومستلزمات طبية وامن المواطنين و المواطنات دون تسلط ،وكل هذه الاجراءات تستلزم الرفع من الموارد المالية الخاصة بصندوق كورونا وتبني الوضوح والشفافية في مصاريفه و سن ضريبة عن الثروة واسترجاع الاموال المهربة للخارج ووقف تسديد الديون الخارجية التي بينت الجائحة الوبائية أنها دون منفعة .

  • ادانتها للظروف اللاصحية التي يشتغل فيها العمال و العاملات ( عمال النسيج والنظافة والعمال – ات الزراعيين وشباب مراكز النداءCentre d’appel…) في ظل الجائحة الوبائية دون مراعاة لصحتهم المنهوكة اصلا بفعل الاستغلال البشع الذي يتعرضون له ، دون اغفال الاقتطاعات التعسفية التي طالت أجور الاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد  .

  • مطالبتها بتوفير الظروف اللازمة لعودة المهاجرين المغاربة العالقين في الخارج بسبب اغلاق المطارات و الغاء الرحلات وذلك بتوفير رحلات خاصة تنقلهم لارض الوطن .

  • ادانتها لاستمرار الدولة في تكريس طبقية ونخبوية التعليم فيما يسمى ” بالتعليم عن بعد ” خصوصا للتلاميذ/ات العالم القروي و أبناء و بنات الأسر المفقرة التي تعيش وضعية هشاشة.

  • تحيي كافة العاملات و العمال في خطوط الانتاج التي تسهر عن انتاج المواد الغدائية الضرورية و الصحية في ظل هذه الوضعية الوبائية الصعبة كما ترفع شارة النصر لمقاتلي الجبهة الامامية في مواجهة فيروس كورونا من أطر صحية وطبية ( اطباء، ممرضين ) رغم الظروف الصعبة التي يشتغلون فيها من قلة المستلزمات الطبية وعزلتهم عن عائلاتهم .

  • تحيي مقاومة الشعب الفلسطيني البطل بمناسبة الذكرى 44 المجيدة ليوم الأرض (30مارس) ومواصلة النضال ضد الاستعمار الصهيوني.

  • ادانتها لاستمرار حصار الامبريالية الامريكية لشعوب ( كوريا الشمالية ، ايران ، فنزويلا ، كوبا ….) وتجميد أرصدتها و التدخل في شؤونها الداخلية .

اللجنة الوطنية
4 ابريل 2020