الرئيسية / بيانات / النهج الديمقراطي يدعو إلى دعم الطبقات الشعبية عوض أصحاب رؤوس الأموال، ويحذر من تمادي المقاربة الأمنية المخزنية لفرض الاحترازات الوقائية (بيان)

النهج الديمقراطي يدعو إلى دعم الطبقات الشعبية عوض أصحاب رؤوس الأموال، ويحذر من تمادي المقاربة الأمنية المخزنية لفرض الاحترازات الوقائية (بيان)

النهج الديمقراطي 
الكتابة الوطنية

بيان

الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي تدعو إلى:

  • التزام جميع المواطنات والمواطنين بالتدابير الوقائية وبالإجراءات الاحترازية للوقاية والحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.
  • توفير الدعم والحماية للطبقة العاملة وعموم الكادحين وكل الفئات في وضعية الهشاشة لمواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد.
  • اتباع نهج شامل في التدبير وتسخير كل التجهيزات والطاقات الضرورية المتوفرة لدى القطاع الخاص وخاصة المصحات والمختبرات لدعم القطاع العمومي في مواجهة هذا الفيروس.

    في هذه اللحظة التاريخية الحرجة تواجه البشرية خطر جائحة فيروس كورونا المستجد وهي مثقلة بمخلفات الحروب واتساع دائرة الفقر وانتشار البطالة وتخلي الدول عن أدوارها الاجتماعية وهيمنة قيم الرأسمالية؛ مما يضاعف من صعوبة المعركة مع هذا الوباء ويتطلب تقديم تضحيات استثنائية.
إن الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي، وهي تتابع بقلق بالغ المستجدات الدولية والمحلية، تعلن ما يلي:

• تحيي أطر الصحة وأطقم الإسعاف وكل من يقفون في الخطوط الأمامية لمقاومة فيروس كورونا المستجد.

• تستنكر كل محاولات استغلال الظرفية الحالية للربح السريع والاغتناء غير المشروع، وتطالب بردع كل من سولت له نفسه الركوب على هذه الأزمة للابتزاز وتكديس الأموال.

• تحذر من اعتبار الجائحة فرصة سانحة للنيل من حقوق الطبقة العاملة، من خلال التسريح أو تقليص الأجرة أو عدم الوفاء بالمبالغ الكاملة للانخراطات الاجتماعية أو عدم تفعيل دور لجن الصحة والسلامة بالنسبة للمؤسسات والمقاولات المضطرة للاستمرار في القيام بمهامها؛ وتؤكد على ضرورة اتخاذ إجراءات اقتصادية واجتماعية تحد من انعكاسات الجائحة على أوضاع الجماهير الشعبية والاستعداد لمواجهة خطر الركود الاقتصادي العالمي المرتقب؛ كما تدعو إلى توفير الدعم والحماية للأشخاص في وضعية هشة، وتوجيه الموارد المالية التي يتم تجميعها إلى قطاع الصحة وإلى دعم الفئات المحتاجة عوض دعم أصحاب رؤوس الأموال؛ وتطالب الدولة بتوفير مستلزمات ومواد الوقاية والتطهير والتعقيم لمن لا يستطيع الحصول عليها وإعفاء الفئات المعوزة من فواتير الماء والكهرباء.

• تدعو إلى اتباع نهج شامل في التدبير وتسخير كل الطاقات الضرورية المتوفرة لدى القطاع الخاص وخاصة المصحات والمختبرات لدعم القطاع العمومي في مواجهة هذا الفيروس.

• تدعو إلى فرض رقابة شاملة للدولة على توزيع المواد الغذائية والصحية وضمان تزويد السوق بها واحترام الأثمنة والجودة.

• تؤكد على أن التدبير الشفاف لهذه المعركة المصيرية سيساعد على تعبئة كل طاقات المجتمع للمشاركة فيها.

• تطالب بتوقيف تسديد مديونية الدولة للتمكن من تمويل متطلبات وانعكاسات هذه الجائحة.

• تعبر على أن نظام التعليم عن بعد المعتمد حاليا لا يوفر مبدأ الإنصاف ولا يراعي اختلاف الشروط الاجتماعية للأسر، وتدعو إلى تركيزه على استعمال قنوات تلفزية متعددة ؛ كما تعبر عن ضرورة تمكين الطلبة والتلاميذ من الأنترنيت مجانا.

• تطالب بإطلاق سراح معتقلي حراك الريف والمعتقلين السياسيين ومعتقلي الرأي، وبإيقاف المتابعات الحالية لأسباب سياسية، وتحذر من مغبة التمادي في المقاربة الأمنية المخزنية لفرض الاحترازات الوقائية.

• تدعو المواطنات والمواطنين إلى الالتزام بالتدابير الوقائية وبالإجراءات الاحترازية للوقاية والحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

• تؤكد استعداد مناضلات ومناضلي النهج الديمقراطي للمشاركة في التعبئة لمواجهة خطر فيروس كورونا المستجد.

   إن الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي إذ تتمنى السلامة لكل المواطنات والمواطنين فإنها تدعو إلى تظافر الجهود من أجل التغلب على هذه الجائحة في أقرب الآجال وبأقل الخسائر.

الكتابة الوطنية
20 مارس 2020 بالرباط

اترك تعليقاً