الرئيسية / الحركة الطلابية / أديبات حول الحركة الطلابية / اليسار التقدمي يتعرض للإعتداء بالرباط ويتضامن مع رفاقه بتطوان

اليسار التقدمي يتعرض للإعتداء بالرباط ويتضامن مع رفاقه بتطوان

الاتحاد الوطني لطلبة المغرب
فصيل طلبة اليسار التقدمي
موقع الرباط

مسيرة استرجاع نقابة الطلاب مستمرة
لن توقفها عمليات القمع والإجرام

بيان تضامني/تنديدي

   عرفت كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط يوم أمس مضايقات من طرف بعض حراس الأمن وصلت إلى حد محاولة ارتكاب عنف جسدي على بعض رفاقنا ورفيقاتنا في الكلية بغية منعهم من ممارسة حقهم في العمل النقابي.

    وفي نفس اليوم وفي نفس الساعة تقريبا، شهدت كلية الآداب والعلوم الإنسانية – مارتيل، اعتداء همجي من طرف بعض المحسوبين ظلما على فصيل الطلبة القاعديين (الكراس)، على مناضلي اليسار التقدمي بمارتيل بسبب تنديدهم بالممارسات الإجرامية التي ارتكبها منتسبو هذه العصابة في حق بعض طلبة هذه الكلية،

    ومنه فإننا في فصيل طلبة اليسار التقدمي موقع الرباط، وبعد وقوفنا على هذين الحدثين غير المفصولين والذين يأتيان في سياق عام يعرف تزايد حدة الهجوم على التعليم العمومي بغية خوصصته، نعلن ما يلي:

  • إدانتنا للعنف الذي تعرضنا له بموقع الرباط من طرف حراس الأمن.

  • تضامننا مع رفاقنا ورفيقاتنا بموقع تطوان.

  • اعتبارنا أن العنف المرتكب من طرف حراس الامن بالرباط لا يختلف من حيث جوهره عن العنف الهمجي المرتكب من طرف بعض المحسوبين على فصيل الطلبة القاعديين (الكراس) على رفاقنا بمارتيل وأن هدفه واحد (تكريس الحظر النقابي بالجامعة المغربية).

  • تأكيدنا على موقفنا الثابت من العنف والرافض له بكل أشكاله وتحت أي مبرر.

  • تأكيدنا على أن الحل الوحيد للحركة الطلابية لاسترجاع أدوارها كاملة، يمر عبر الإسراع في إعادة بناء اوطم نقابة موحدة لكل الطلاب والطالبات.

 عن المجلس المحلي
الرباط في 13 مارس 2020

عاشت نقابة الطلبة والطالبات
الاتحاد الوطني لطلبة المغرب