الرئيسية / الحركة الطلابية / بيانات طلابية / اليسار التقدمي يندد بالإعتداء على مناضليه بتطوان (بيان)

اليسار التقدمي يندد بالإعتداء على مناضليه بتطوان (بيان)

الاتحاد الوطني لطلبة المغرب
فصيل طلبة اليسار التقدمي
السكرتارية الوطنية

بيان تنديدي

في سياق معركة الدفاع عن مقر الاتحاد الوطني لطلبة المغرب تعرض مناضلوا و مناضلات فصيل طلبة اليسار التقدمي موقع تطوان، الامتداد السياسي والتنظيمي للنهج الديمقراطي وسط الحركة الطلابية، لإعتداء همجي من قبل مجموعة طلابية تحسب نفسها على القاعديين الكراس وذلك بعد توضيح الرفاق موقف فصيلنا بشكل مسؤول من العرف الذي مورس على الطلبة من داخل كلية الاداب مارتيل من طرف هذه المجموعة المعروفة من داخل الموقع بنزعتها القبلية و ممارساتها المشبوهة و الغريبة عن موقع تطوان، و التي تهدف الى جره لمستنقع العنف، وهو الموقع المعروف تاريخيا بأنه موقع للحوار و النقاش الديمقراطي الحر و الممارسة الطلابية الوحدوية.

إن هذه الممارسة الاجرامية التي ارتكبتها هذه المجموعة في حق الطلبة و مناضلي فصيلنا بالموقع ليست سوى حلقة من مسلسل الهجوم الذي يشنه النظام المخزني على الاتحاد الوطني لطلبة المغرب و الحركة الطلابية بهدف تسهيل تمرير مخططاته الطبقية.

بناء على ما سبق واستحضارا لصرخة بلهواري ودماء آيت لجيد بنعيسى و المعطي بوملي، شهداء الحركة الطلابية الذين وهبو أرواحهم دفاعا عن الاتحاد الوطني لطلبة المغرب وصيانة لوحدة الحركة الطلابية ، ضدا على وحدة العدو الرئيسي الذي هو النظام المخزني ، فإننا نعلن للرأي العام الطلابي مايلي:

1. ادانتنا للعنف الرجعي الممارس من داخل موقع تطوان، و دعوتنا لفصائل التوجه الديمقراطي الى محاصرة هذه الممارسات الدخيلة على الموقع.
2. عزمنا على حماية مناضلينا بالموقع من كل الاستهدافات والاعتداءات بكل الوسائل المشروعة.
3. تأكيدنا ان هذه الجريمة لن تزيدنا الا اصرارا على التشبث بالخط الكفاحي لاوطم والدفاع عن الطلاب والجامعة المغربية.
4. تشبتنا بالاتحاد الوطني لطلبة. المغرب الممثل الوحيد و الاوحد لكل الطلبة.
5. تضامننا مع المعتقلين السياسيين المضربين عن الطعام من داخل سجون النظام المخزني .

عاش الإتحاد الوطني لطلبة المغرب
عاش التوجه الطلابي الديمقراطي
عاش فصيل طلبة اليسار التقدمي

صدر بتاريخ 13 مارس 2020