الرئيسية / الحركة الطلابية / ضرب بنية القتل..مجرمون يعتدون على طلبة اليسار التقدمي

ضرب بنية القتل..مجرمون يعتدون على طلبة اليسار التقدمي

الاتحاد الوطني لطلبة المغرب
فصيل طلبة اليسار التقدمي
موقع تطوان

بلاغ توضيحي

“الجامعة للعلم وليست لممتهني العنف”

تعرض رفاق و رفيقات فصيل طلبة اليسار التقدمي موقع تطوان – مرتيل بجامعة عبد المالك السعدي كلية الأداب لعنف غادر وجبان أمام أعين الجماهير الطلابية من طرف مجموعة محسوبة على مايعتبرون أنفسهم بالطلبة القاعديين (الكراس) وهم بعيدين كل البعد عن تقاليد وأعراف القاعديين المبنية على القيم الوحدوية والمقارعة بالافكار والدفاع عن الديمقراطية التي هي مبدأ من مبادئ إ.و.ط.م، ومن باب التوضيح للجماهير الطلابية فإن ما وقع من هجوم غاشم على مناضلينا كان بسبب إنزعاج هذه المجموعة من دفاع رفاقنا على حق الطلبة في النقاش حيث صادرت هذه المجموعة حق طالب في التعبير عن نقده لبعض ممارساتهم الغريبة التي يرفضها أغلب الطلاب والطالبات، وبعد أن قام أعضاء محسوبين على هذه المجموعة بالإعتداء على الطالب المذكور داخل الحرم الجامعي تدخل رفاقنا من أجل فضح هذه الممارسة المشينة، لكن فوجئوا بوابل من الضرب والرفس والعنف داخل الحرم الجامعي مما أجبر رفاقنا على فتح شكل توضيحي نضالي من داخل الساحة الجامعية كحق ديمقراطي وجماهيري في الرد النضالي التقدمي الرافض للعنف كيفما كان شكله وأي كان مصدره لتعود هذه العناصر و تكرر إعتدائها على مناضلينا بحضور الطلبة والاطراف الطلابية الشاهدة على هذا العنف الشنيع حيث إنهالت عليهم بالضرب بالكراسي والهراوات مما ترتب عنه إصابة جل رفاقنا إصابات متفاوتة أخطرها إصابة أحدهم بجرح غائر على مستوى الرأس مما أحتاج لتدخل طبي عاجل كان تقديره الطبي أنها محاولة قتل، وأمام هذا الوضع المخزي والذي لن يزيد الحركة الطلابية المغربية إلا تأزما ورفاقنا إلا صمودا وتشبثا بخطنا النضالي داخل اوطم وهويتنا السياسية التي هي امتداد للخط المكافح من داخل الطلبة الجبهويين وشكل من أشكال الإستمرارية لتجربة القاعدين، وعليه فإننا في فصيل طلبة اليسار التقدمي موقع تطوان:

– نستنكر بشدة ما تعرض له مناضلينا من عنف غادر وندين هذا العنف الرجعي المكرس لحظر منظمتنا العتيدة إ.و.ط.م.
– نحتفظ بحقنا في الرد بكل الطرق النضالية المشروعة.
– تضامننا المبدئي واللا مشروط مع الطلبة الذين مورس في حقهم هذا العنف المادي و المعنوي في محاولة لإرهاب طلاب الجامعة.
– دعوتنا كافة مكونات الحركة الطلابة الديمقراطية الرافضة للعنف داخل الموقع إلى تحمل مسؤوليتها التاريخية في حصار هذا العنف بشكل سياسي والدفاع النضالي عن ديمقراطية الموقع التي دائما ما كانت ميزة لموقع تطوان.
– استنكارنا للحملة الاعلامية التضليلية والمشبوهة التي يشنها عناصر من هذه المجموعة ومجهولون لتزييف الحقائق وتضليل الراي الطلابي ومحاولة التملص من فعلهم الاجرامي المثبت والموثق.
– وفي الاخير الحرية لكافة المعتقلين السياسيين المجد والخلود للشهداء الشعب المغرب.

عاش الإتحاد الوطني لطلبة المغرب
عاش فصيل طلبة اليسار التقدمي