الرئيسية / بيانات / بيانات وطنية / كلمة الشبيبة في افتتاح مؤتمر حشدت

كلمة الشبيبة في افتتاح مؤتمر حشدت

Share

شبيبة النهج الديمقراطي
المكتب الوطني

كلمة بمناسبة افتتاح المؤتمر الوطني السابع لحركة الشبيبة التقدمية الديمقراطية
الرفيقات والرفاق

الحضور الكريم تحية لكم،
وعبركم الى كافة شهداء الشعب المغربي، شهداء المقاومة وجيش التحرير والحركة الاتحادية الاصيلة والحركة الماركسية اللينينية المغربية والحركة الطلابية وحركة 20 فبراير المجيدة وكل ضحايا الاستبداد المخزني. كما نبعث تحايا المجد والصمود والتحدي لكافة المعتقلين السياسيين وفي مقدمتهم معتقلي حراك الريف.
الرفيقات الرفاق الحضور الكريم
لا اخفي سعادتي بالحضور في افتتاح مؤتمركم/ن مؤتمرنا جميعنا المؤتمر الوطني السابع الذي اخترتم/ن له شعار” نضال شبيبي وحدوي من أجل تغيير ديمقراطي حقيقي” واعتقد ان هذا الشعار يكثف بشكل ملموس متطلبات الفترة التي يمر منها نضال شعبنا بشكل عام والنضال الشبيبي بشكل خاص، فالشق الاول من الشعار يطرح قضية وحدة الصف الشبابي المغربي هو المبتغى وهو المراد الذي نطمح له جميعا، فقد سبق لنا ان دعونا في شبيبة النهج في مؤتمرنا ما قبل الاخير الى جبهة موحدة للنضال الشبيبي وذلك ايمانا منا بأن وحدة النضال الشعبي هو السبيل لصد هجوم النظام المخزني على المكتسبات التاريخية للشعب المغربي … فنحن نتابع نتائج تطبيق سياسات التقشف التي انطلقت منذ ما سمي بالتقويم الهيكلي في ثمانينات القرن الماضي… هذه الهجمة ستصل الذروة مع صعود المحكومة الاسلامية في نسختها الاولى والثانية حيث ستتجرأ على ضرب ما تبقى من الخدمات والمكتسبات التاريخية للطبقات الشعبية والمتوسطة (صندوق التقاعد، صندوق المقاصة، فرض التعاقد في الوظيفة العمومية، احداث جامعات التعليم الخصوصي في قطاع الصحة وغيره من التخصصات، الاستعداد لتمرير قانون الاطار 51.17….) في مقابل ذلك منح هدايا للرسمال المحلي والاجنبي والتجريم والحظر العملي للعمل النقابي في القطاع الخاص خاصة في ما (يعرف بالمناطق الحرة).
وفي هذه السنة الجارية يخوض الشعب المغربي وفي قلبه الشبيبة المغربية نضالات بطولية نقابية على سبيل المثال التنسيق النقابي الخماسي في قطاع التعليم ونضالات التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد والتنسيقية الوطنية لطلبة الطب وأيضا الطلبة المهندسون وفصائل التوجه الديمقراطي في الحركة الطلابية … لكن على أهميتها وتجذر شعاراتها وقدرة مناضليها ومناضلاتها على الابداع والتعبئة والتنظيم والحفاظ على سلميتها والروح القتالية في مواجهة كافة التهديدات وكافة اشكال القمع والمنع الذي وصل حد القتل واخرها الشهيد عبد الله حجايلي اب الاستاذة هدى حجيلي من طرف قوات المخزن بالرباط. … رغم هذه الخصائص والمميزات الا ان النتائج تبقى ضعيفة امام جسامة التضحيات وذلك راجع لسببين في نظرنا وهو الامر الذي يجيب عليه شعار مؤتمركم…
اولا: التشتت وغياب وحدة الصف النضالي الشبيبي
غياب قيادة شبيبية تعطي للنضالات الاجتماعية والاقتصادية بعدها السياسي فلا مجانية تعليم، ولا صحة جيدة ومجانية، ولا استقرار في العمل، ولا حريات نقابية، او حريات عامة دون نظام ديمقراطي … الذي ينبغي النضال من اجل بلوغه بداء بإقرار دستور ديمقراطي شعبي يكون فيه الشعب صاحب السيادة ومصدر كل السلط ينص على فصل السلط ويجعل المواثيق الدولية لحقوق الانسان تسمو على القانون المحلي ويقر بالمساواة الفعلية بين المرأة والرجل في كافة المجالات… لذلك كما قلت انكم كنتم موفقين في اختيار شعار مؤتمركم …. لذلك نتمنى من القيادة الجديدة ان تعمل على ترجمته على ارض الواقع ابتداء بتفعيل التنسيق بيننا في إطار شبيبات تجمع اليسار الديمقراطي هذا الشكل الوحدوي الذي يجمع بين الشبيبات الاربع حافظنا عليه لحدود الساعة وقد وضعنا برامج للنضال المشترك انجزنا بعضها ولم نتوفق في انجاز البعض الاخر…ننتظر من القيادة المقبلة لحشدت ان تستمر على نفس النهج وتضع هذا التنسيق نواة اساسية لتحقيق وحدة النضال الشبيبي المغربي كما هو وارد في شعار المؤتمر. كما نسعى ان يتجاوز هذا التنسيق حدود العمل المشترك على المستوى الوطني ليصبح محليا وجهويا وقطاعيا في الطلبة والمعطلين وكافة اماكن تواجدنا.
كما ندعوا شبيبتكم الى تحمل المسؤولية في تفعيل “اتحاد الشباب الديمقراطي المغربي” باعتباره تنظيم شبابي يضم العديد من الهيئات والمنظمات المغربية التي تعنا بقضايا الشباب والطفولة والثقافة والذي خلق من طرف شبيبات اليسار ولم يفعل لحد الساعة بالشكل المطلوب.
الرفاق والرفيقات الحضور الكريم
تعقدون مؤتمركم في ظل واقع اقليمي ودولي متحرك ويتسم باستمرار ازمة النظام الرأسمالي الذي يقود البشرية الى الحروب والاقتتال بإثارة النزعات العرقية والدينية وغيرها.. وعلى المستوى الاقليمي اريد ان أقف عند “صفقة القرن” التي تستعد امريكا راعية الارهاب والصهيونية لتمريرها وهي صفقة كما بات معلوم لدى الجميع الان انها تهدف الى تصفية حقوق الشعب الفلسطيني في قيام دولته على كامل التراب الفلسطيني وضرب حق العودة وغيرها من الحقوق العادلة والمشروعة … ما كان لأمريكا والصهيونية ان تتجرأ على طرح هذه الصفقة التصفوية -التي يمكن ان نسميها بالنكبة الثالثة للقضية الفلسطينية إذا ما مرت – لولا موافقة وتواطؤ الانظمة العربية الرجعية بقيادة السعودية التي تشكل راس رمح الثورة المضادة بالمنطقة والعدو اللدود لحقوق شعوب المنطقة ولعل تدخلها الى جانب المجلس العسكري السوداني الذي ارتكب مجازر ضد الانسانية سقط ازيد من 100 شهيد في فض اعتصام القيادة العامة بعد الضوء الاخضر من طرف دول الخليج والنظام العسكري الانقلابي المصري. كما احيي نضالات الشعب الجزائري الشقيق في نضالهم من اجل الديمقراطية وحقوق الانسان.
اسمحوا لي رفاقي رفيقاتي ان ادعو من خلال مؤتمركم ومؤتمركن الى:
المشاركة المكثفة في مسيرة 23 يونيو الشعبية بمدينة الرباط لنقول بصوت واحد فلسطين ماشي للبيع لا لصفقة القرن ولنطالب الدولة المغربية بعدم المشاركة في قمة الذل والعار بالبحرين.
نجدد تضامننا مع الطلبة الاطباء والاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد وكافة الملفات الاجتماعية الحارقة وندعوا الدولة الى الاستجابة لها.
التنديد بالمنحى البوليسي الذي أصبح يهيمن على طابع الدولة المغربية
التضامن مع كافة الشعوب المناهضة للهيمنة الأمريكية في مقدمتها الشعب الفينزويلي وقيادته الشرعية.. وكافة الشعوب التواقة الى التحرر والانعتاق في السودان والجزائر
في الختام اجدد الشكر للرفاق والرفيقات والحضور الكريم مع متمنيات رفاقكم ورفيقاتكم في شبيبة النهج الديمقراطي بالتوفيق والنجاح.. نحن ننتظر نجاحكم ولاشيء غير نجاكم.
عاش الشعب
المجد للشهداء
الحرية الفورية للمعتقلين السياسيين القابعين في سجون الذل والعار….
عاشت وحدة الشبيبة المغربية المناضلة
عاشت وحدة الشباب اليساري المغربي.

Share

اترك تعليقاً