الرئيسية / قضايا وطنية / جماهيرية / ندوة صحفية للتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فُرض عليهم التعاقد

ندوة صحفية للتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فُرض عليهم التعاقد

Share

  عن موقع النهج الديمقراطي

    يوم الأربعاء 13 مارس 2019 عقدت لجنة الإعلام ل”التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد” ندوة صحفية حول مآل ملفهم المطلبي وما يروج حوله من مغالطات سواء من طرف بعض الإعلام أو من طرف المصالح المركزية والجهوية والإقليمية لوزارة التربية الوطنية…
صرحت لجنة الإعلام للتنسيقية أن مطلبها الجوهري هو “إسقاط التعاقد” وإدماج الأساتذة في سلاليم قانون الوظيفة العمومية…. وترفض أي حوار ترقيعي لا يبتغي الوصول إلى هذا الهدف…

يجب التذكير أن مجلس الوزراء صادف على القانون 51-17 الذي ينص صراحة على ضرب مجانية التعليم العمومي وفرض رسوم التسجيل في التعليم الثانوي التأهيلي وفي التعليم العالي…

هذا القانون الذي يوجد الآن قيد الدراسة في البرلمان سبب استياءا في أوساط الطلبة في العديد من الجامعات والمعاهد العليا… وفي هذا الصدد أصدرت “التنسيقية الوطنية للطلبة المهندسين” و”التنسيقية الوطنية لطلبة الطب” بلاغا مشتركا تعلنان فيه إطلاق حملة وطنية ابتداءا من 11 مارس 2019 ضد القانون 51-17 وتدعوان الحركة الطلابية أن تتوحد وتصمد في النضال ضد التراجع عن مجانية التعليم العمومي…

هذا النوع من التعبئة من طرف الأساتذة “المتعاقدين” والطلبة بالمعاهد دان الولوج المحدود لم يشهد المغرب مثله مند عقود… منذ أن كانت “جمعية طلبة المدرسة المحمدية للمهندسين” على رأس قاطرة النضال من اجل استمرارية “الاتحاد الوطني لطلبة المغرب” الذي مورس عليه الحظر في 24 يناير 1973 إلى أن فرضت الحركة الطلابية الموحدة والصامدة استرجاع شرعية المنظمة الطلابية في نهاية سنة 1978.

فالدفاع عن “المدرسة العمومية” في مجالات التكوين والبحث يتطلب النضال على واجهتين: الواجهة الأولى تتجلى في “إسقاط التعاقد” ورفض ما يسمى بقوانين “مستخدمي الأكاديميات” ومثيلها في الجامعات “مستخدمي الجامعات”، والواجهة الثانية تتطلب “حسب القانون” 51-17 من البرلمان…..

النضال على الواجهتين هو نضال من اجل “تعليم عمومي ديمقراطي مجاني وجيد” ويتطلب جهودا جمّة ونضالا ميدانيا تنخرط فيه جميع القوى الحية بالمجتمع من نقابات وجمعيات الإباء والقوى السياسية المدافعة عن المرفق العمومي بجانب الأساتذة “المتعاقدين” والطلبة والتلاميذ…

وفي جواب على سؤال مراسل النهج الديمقراطي صرحت لجنة الإعلام ل”التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد” أنها بصدد الاتصال بجميع المهتمين من اجل تأسيس “جبهة ميدانية موحدة للدفاع عن المدرسة العمومية”.

Share

اترك تعليقاً