حزب الطليعة يدعو الى الوحدة لمواجهة الاستبداد – موقع شبيبة النهج الديمقراطي
الرئيسية / قضايا وطنية / الحراك الشعبي / حزب الطليعة يدعو الى الوحدة لمواجهة الاستبداد
علي بوطوالة الكاتب الوطني لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي
علي بوطوالة الكاتب الوطني لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي

حزب الطليعة يدعو الى الوحدة لمواجهة الاستبداد

Share

      أكدت الكتابة الوطنية لحزب الطليعة تشبثها بإبطال وإنهاء متابعة نشطاء الحراك وإطلاق سراح معتقليه، كما دعت كافة القوى الوطنية والديمقراطية لتوحيد صفوفها لمواجهة الفساد والاستبداد والنضال من أجل الحرية والكرامة والعادلة الاجتماعية.

  وقالت في بيان، توصل موقع شبيبة النهج الديمقراطي بنسخة منه، أن المقاربة الأمنية للدولة، بتكييف الفصول القانونية على مقاس خنق حرية التدوين والكتابة وإبداء الرأي ومحاصرة واعتقال نشطاء الحراك المطلبي العارم ب : جرادة، الحسيمة، زاكورة، أوطاط الحاج، مكناس، بني ملال، أغبالة، تندرارة،…..، لا يمكن إلا أن تزيد من تعقيد الأوضاع وتفاقم الأزمة في غياب أي أرضية للحُكمِ للاستجابات للمطالب العادلة للجماهير المحتجة وبطرق سلمية وحضارية.

    حيث عقدت الكتابة الوطنية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، اجتماعها العادي يوم السبت 20 يناير بالمقر المركزي بالرباط، تدارست خلاله العديد من القضايا الوطنية والدولية.. وبعد استعراض الوضع السياسي العام وتفحص الأزمة الاجتماعية، وقفت بقلق بالغ على الاعتقالات والمتابعات الواسعة التي تطال عددا من المواطنين والمناضلين في إطار التضييق على حرية الرأي ومواجهة امتداد الحراك المطلبي العارم … وقمع صوت النضال والتضامن بين أبناء الشعب المغربي وترهيبهم وثنيهم عن الاستمرار في النضال والانخراط الفعال في كل الحركات الاحتجاجية السلمية والمدنية ذات المطالب العادلة .. ومن ضمنهم مناضلي حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي، الذين يتعرضون لحملة متابعات ممنهجة.

كما أكدت الكتابة الوطنية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي في البيان الصادر عن الاجتماع المذكور أنه يتابع كل من :

– الرفيق عبد المجيد طوطاسي، عضو الكتابة الإقليمية لحزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي ببني ملال، والكاتب الإقليمي للجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية بالاتحاد المغربي للشغل، والرفيق الحسين موماد، عضو فرع حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي والجمعية المغربية لحقوق الإنسان ببني ملال. فقد تم استدعاء الرفيقين من طرف الضابطة القضائية، وتقديمهما أمام وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية ببني ملال، وتمت متابعتهما بالتحريض على ارتكاب جنحة (دعم حراك الريف ومطالبه ومعتقليه)، والمساهمة في تنظيم مظاهرة غير مرخص لها، وذلك بعد تقاسم تدوينات في مواقع التواصل الاجتماعي، والداعية إلى تنظيم وقفات احتجاجية بمختلف مناطق المغرب، على خلفية الحراك الشعبي ودعم معتقليه.
– كما توبع الرفيق ذ جلال حلماوي، عضو مكتب فرع حزب الطليعة الديمقراطي الاشتراكي ببني ملال والكاتب الجهوي للجمعية المغربية لحماية المال العام وعضو مكتبها الوطني وعضو المكتب التنفيذي للجمعية الوطنية للمحاميين الشباب في نفس الجلسة بتهمة إهانة هيئات ومقررات قضائية، تحت ذريعة إحدى تدويناته على حسابه الفايسبوكي، وهو الناشط في حقل فضح ملفات الفساد الاقتصادي والإداري بالمنطقة ولوبياته.

وفي هذا الإطار أكدت الكتابة الوطنية أنها “إذ تحيي هيئة الدفاع المشكلة من نقباء ومحامين من مختلف مناطق المغرب، على مؤازرتها للرفاق في هذه المحاكمات الموجَّهة، والتي تستهدف بالأساس إسكات أصوات مناضلينا الجريئة والمنخرطة في الحراك العادل للمغاربة، نعتبر أن كل حزبنا مستهدف بهذه المتابعات وأن معركة إبطال ملاحقة رفاقنا وبقية نشطاء الاحتجاجات السلمية العادلة معركتنا جميعا”.

Share

اترك تعليقاً