الرئيسية / • قضايا الفن و الثقافة / سعيد حداد يكتب عن تشيخوف٬ الحرية وطائر النورس

سعيد حداد يكتب عن تشيخوف٬ الحرية وطائر النورس

Share

تشيخوف٬ الحرية وطائر النورس

بقلم سعيد حداد

كتب أنطوان تشيخوف سنة 1896 مسرحية “طائر النورس” جاءت في سياق قمع وسيطرة القيصر على روسيا وخيبة أمل لدى عامة الشعب كان الاحباط آنذاك سيد الموقف، عكست مسرحية “طائر النورس” ذاك الوضع، فعرف تشيخوف كيف يعالج الموضوع بمهارة في عمله الفني.

كان الشعب الروسي وقتها يحمل آمالاً ويتطلع إلى تحقيق ما هو جديد، لكن أحلامه كانت تقابل بالفشل. “كانوا مثل طائر النورس الذي يرمز في حياته وانطلاقته وطيرانه فوق البحار إلى التوق إلى الحرية، بل إلى الحرية نفسها، لكنه ينتهي دائماً ضحية لرصاصة صياد يوقع به”.

واحد وعشرون سنة بعد ذلك (1917) سقط خطاب البؤس لأنطوان تشيخوف بسقوط حكم القيصر وانطلقت أحلام الروس مرفرفة في سماء الحرية.

فلنرفرف في السماء ولنضعف صائد النورس ببندقيته على طريق اسقاطه وفتح طريق التحليق بحرية وأمان لسائر الطيور.

Share

اترك تعليقاً