الرئيسية / بيانات / بيانات وطنية / هذا ما جاء في بيان المكتب الوطني لشبيبة النهج الديمقراطي

هذا ما جاء في بيان المكتب الوطني لشبيبة النهج الديمقراطي

شبيبة النهج الديمقراطي                                            الرباط في 21 أكتوبر 2017

    المكتب الوطني

بيــــــــــــــــــــــــــــان

   عقد المكتب الوطني لشبيبة النهج الديمقراطي اجتماعه العادي يوم السبت 21 أكتوبر 2017 بالمقر المركزي للنهج الديمقراطي بالرباط، وبعد تداوله في مختلف مستجدات الوضع السياسي وخصوصا الإضرابات عن الطعام التي يخوضها معتقلو حراك الريف و نضالات عائلاتهم و القوى الحية المناضلة، وكذلك المعارك التي تشهدها الحركة الطلابية بالعديد من المؤسسات الجامعية، ونضالات الحركة الجماهيرية، قرر أن يعلن للرأي العام ما يلي :

– تضامنه مع معتقلي حراك الريف المضربين عن الطعام في سجون النظام المخزني وتحيته لعائلاتهم ولكل القوى المناضلة التي ساهمت في إنجاح المسيرة الوطنية ل 8 أكتوبر 2017 بالدار البيضاء، ويدعو إلى المشاركة المكثفة في اليوم الوطني الاحتجاجي المنظم يوم 28 أكتوبر 2017 تخليدا لذكرى استشهاد محسن فكري ومن أجل إطلاق سراح معتقلي حراك الريف وتلبية مطالبه العادلة ومحاسبة كل المسؤولين عن الجرائم التي ارتكبت في منطقة الريف.

– تهنئته لمناضلات ومناضلي الجمعية الوطنية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين بالمغرب على نجاح مؤتمرهم الوطني الثالث عشر. كما يعبر عن دعمه اللامشروط لنضالات الجمعية من أجل الحق في التنظيم والشغل القار والعيش الكريم.

– تنديده بالقمع الممنهج الذي تواجه به نضالات الحركة الطلابية، ولاسيما الاعتداءات والمضايقات و الاعتقالات التي مست عددا من الطلبة بكل من آيت ملول والجديدة هذا إضافة إلى القمع الذي يتعرض له مناضلات ومناضلو أوطم بمختلف المواقع الجامعية. كما يعبر عن تضامنه مع نضالات التنسيقية الوطنية للطلبة الأطباء، ويدعو كافة الفصائل الطلابية التقدمية إلى تقوية التنسيق الطلابي والانخراط في المبادرات النضالية الوحدوية دفاعا عن مقر أوطم والجامعة المغربية والتعليم العمومي.

– استنكاره للتدمير الممنهج للوظيفة العمومية عبر التشغيل بالعقدة الذي يكرس هشاشة الشغل وعدم الاستقرار، الشيء الذي يهدد مستقبل أجيال من الشباب ويضعهم أمام المجهول في غياب أية استراتيجية وطنية حقيقية للنهوض بأوضاعهم مما يتركهم عرضة للفقر والبطالة والتهميش.

– تنديده بإمعان النظام المخزني ضرب حق شبيبتنا والعديد من المنظمات التقدمية في التنظيم من خلال رفض تمكينها من وصل الإيداع و التضييق على أنشطتها النضالية.

– تضامنه مع نضالات ساكنة زاكورة التي تعرضت للقمع بعد مطالبتها بحقها في الماء و يطالب في هذا السياق بالإطلاق الفوري لسراح المعتقلين على خلفية المشاركة في مسيرة العطش وبتلبية المطالب العادلة والمشروعة للساكنة وعلى رأسها الحق في الماء.

عن المكتب الوطني

الرباط في 21 أكتوبر 2017

اترك تعليقاً