الرئيسية / قضايا وطنية / جماهيرية / لهذه الأسباب تأسست الجبهة الشعبية للكرامة والعدالة الاجتماعية

لهذه الأسباب تأسست الجبهة الشعبية للكرامة والعدالة الاجتماعية

Share

    توصل موقع الشبيبة بنسخة من التصريح الصحفي الذي تم تقديمه خلال الندوة الصحافية التي عقدتها الجبهة الشعبية من أجل الكرامة و العدالة الاجتماعية بالمقر المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالرباط يومه الأربعاء 12 يوليوز 2017. و هذا نص التصريح كاملا:

*******************************

تصريح صحافي بمناسبة عقد ندوة صحافية من طرف الجبهة الشعبية من أجل الكرامة و العدالة الاجتماعية

1. لهذه الأسباب أسسنا الجبهة الشعبية من أجل الكرامة والعدالة الاجتماعية:

– تقديرنا لضرورة إيجاد إطار وحدوي دائم للتنسيق و لتنظيم المقاومة الجماعية للعدوان على حقوق ومكتسبات مختلف فئات المعطلين و الموظفين و عموم المقصيين ضحايا السياسات العمومية اللاديمقراطية و اللاوطنية ، التي تخدم مصالح حفنة من النافذين المتحكمين في الثروات الهائلة و في القرار السياسي المتماهي مع إملاءات المؤسسات المالية الدولية. – الزحف على مجموعة من الحقوق و الحريات كالاحتجاج السلمي و حق تأسيس الجمعيات و الانتقام من الأفراد و الهيئات بسبب انتماءاتها او توجهاتها. – التعاطي القمعي مع نضالات مجموعة من الحركات الاحتجاجية ذات المطالب العادلة و المشروعة و على رأسها حراك الريف الشامخ. – تفاقم البطالة في صفوف الشباب بشكل خطير و استغلال الدولة و الخواص لهدا الوضع من اجل تكريس نظام السخرة و الاستعباد عبر التعاقد في الوظيفة العمومية و دفع المعطلين إلى القبول بأدنى شروط العمل الحاطة من الكرامة الإنسانية. – استمرار ضرب الحق في الخدمات الاجتماعية العمومية خاصة في الصحة و التعليم عبر التخلي عن الوظيفة العمومية، وضرب حقوق و مكتسبات الموظف العمومي في الاستقرار الاجتماعي و الترقي المهني و فرض قوانين تخريبية لمكتسباته في مجال التقاعد .

2. الغاية الكبرى من تأسيس الجبهة الشعبية من أجل الكرامة والعدالة الاجتماعية:

قامت الدولة المغربية في السنوات الأخيرة بتنزيل مجموعة المخططات التخريبية في إطار هجوم عدواني شامل على العديد من الحقوق و الحريات و المكتسبات، ما يلزمنا من نضال وحدوي من أجل انتزاع هذه الحريات والحقوق الاجتماعية و السياسية و المدنية و الاقتصادية المسلوبة، و على رأسها حرية التعبير و الاحتجاج السلمي والحق في الشغل و في التوظيف و الإدماج كحاجة مجتمعية لكل حاملي الشهادات الأساسية و المهنية في كل التخصصات ينتج عن هذا تأهيل و جودة الخدمات العمومية التي تقدم لكل المواطنين، و تحصين مكتسابات الموظف العمومي في الترقية و التقاعد و الاستقرار المهني و الاجتماعي عبر إسقاط المخطط التدميري المتعلق بالتعاقد في الوظيفة العمومية.

3. المطالب الحالية للجبهة الشعبية من أجل الكرامة والعدالة الاجتماعية:

إن مطالب الجبهة الشعبية من أجل الكرامة والعدالة الاجتماعية هي نفسها مطالب الإطارات المكونة لها و هي متجددة كون الجبهة مفتوحة في وجه اطارات أخرى تريد الالتحاق و الانخراط في نضالاتها، حيث نطالب ب:

– اطلاق سراح و رد الاعتبار لجميع المعتقلين على خلفية الاحتجاجات السلمية من قلعة السراغنة الى معتقلي الريف و كدلك جميع المعتقلين السياسيين؛

– حل ملف الأساتذة المتدربين نهائيا، خصوصا قضية الأساتذة المرسبين و الحوامل و مركز العرفان؛ إدماج الأطر التربوية خريجي البرنامج الحكومي 10000 إطار تربوي لما تعرفه المؤسسات التعليمية من خصاص مهول .

– إجراء حركة انتقالية استثنائية وطنية و جهوية و محلية عادلة و منصفة في قطاع التربية و التكوين؛

– سحب قوانين تخريب تقاعد الموظفين و إلغاء معاشات الريع (تقاعد الوزراء و البرلمانين)؛

– توظيف كافة المعطلين المجازين و حاملي الماستر و الدكتوراه في مختلف القطاعات العمومية؛ – الترقية و تغيير الإطار لحاملي الشهادات الإجازة و الماستر و الدكتوراه موظفي الإدارات العمومية و تعيينهم في الدرجة والإطار المناسب؛

– إنصاف و رد الاعتبار لجميع ضحايا السياسات العمومية التصفوية للدولة المغربية التي مست كثيرا من الفئات ( الأساتذة ضحايا النظامين 2003/1985، التقنيين بوزارة التربية الوطنية، الممرضين المقصيين من المعادلة، الأساتذة المحرومين من الترقية، الأطر التربوية و الإدارية المعفاة من مهامها …). و تفعيلا لخيار النضال الميداني الوحدوي حتى إسقاط المخططات التصفوية “التقاعد و التعاقد”، و إنصاف كل ضحايا السياسات العمومية، و تأهيل و تجويد الخدمات العمومية التي تنتجها الوظيفة العمومية، فإن الجبهة الشعبية من أجل الكرامة والعدالة الاجتماعية تدعو كل الإطارات المكونة له و عموم الاطارات الوطنية المناضلة التي تدعم هدا المشروع الوحدوي، إلى المشاركة بكثافة في المسيرة الوطنية الوحدوية بالرباط يوم الأحد 16 يوليوز على الساعة 12 ظهرا انطلاقا من ساحة باب الحد تحت شعار: ″مطلب مشترك، نضال شامل، تنظيم واحد، من أجل الكرامة و العدالة الاجتماعية″ ، و تدعو كل الإطارات و الهيئات المناضلة الى الانضمام لهذا المشروع الذي يروم توحيد نضالات المتضررين و المتضررات من السياسات العمومية اللاشعبية. الإطارات المكونة:

• التنسيقية الوطنية للاساتدة المتدربين

• تنسيقية الاطر العليا المعطلة

• التنسيقية الوطنية للأساتذة المتضررين من الحركة الانتقالية 2017

• المجلس الوطني للبرنامج الحكومي 10000 إطار تربوي،

• التنسيق الميداني للمجازين المعطلين،

• التنسيقية الوطنية لإسقاط خطة التقاعد،

• التنسيقيات الخمس للاطر العليا المجازة. عن الجبهة الشعبية من أجل الكرامة والعدالة الاجتماعية.

Share

اترك تعليقاً